تونس-أيام البناء الايكولوجي يومي 25 و 26 فيفري 2020 بقصر المؤتمرات بالعاصمة

  • مذكرة / 284 / ABI 1
  • 25 فبراير 2020 06h09 26 فبراير 2020 06h09 | قصر المؤتمرات بالعاصمة


تونس-أيام البناء الايكولوجي يومي 25 و 26 فيفري 2020 بقصر المؤتمرات بالعاصمة

يشارك زهاء 30 عارضا، يومي 25 و 26 فيفري 2020، بقصر المؤتمرات بتونس العاصمة، في الدورة 12 لايام البناء الايكولوجي، التحكم في الطاقة والتّجديد، وسط اهتمام لافت لكبار الباعثين العقاريين وتوقعات بتوافد 3 آلاف زائر.

وقال فوزي عيادي، مدير مؤسسة "الاستشارات والاعمال"، الجهة المنظمة للتظاهرة مع عدة هياكل اخرى، في تصريح لـ(وات)، إنّ هذه الايّام تهدف الى النهوض بمفهوم البناء الايكولوجي في تونس والتهيئة، مشيرا الى انها تلقى اهتماما فعليا من لدنّ الباعثين العقاريين للمشاركة فيها.
وينتظر ان يحضر فعاليات هذه الدورة، المهنيون المعنيون بالمجال العقاري والبناء وخاصة ، المزودون في الطاقة المتجددة ومواد العزل والطلاء الى جانب مكاتب الدراسات والمهندسون والمهندسون المعمارية وشركات التهيئة العقارية والديكور والمؤسسات الناشئة في قطاع التجديد الصناعي... وبيّن عيادي أن شركات التهيئة العقارية العمومية على غرار الوكالة العقارية للسّكنى، ستقدّم خلال التّظاهرة مشروعا نموذجيّا لبناء أحياء ايكولوجيّة تدمج متطلّبات التّنمية المستديمة وخاصّة الطّاقة والبيئة، علما وأنّه سيتم إطلاق المشروع قريبا.
وأضاف أنّ عددا من الهياكل في القطاع العمومي ستشارك في هذه الأيّام من بينها مركز تونس الدّولي لتكنولوجيا البيئة والوكالة العقارية الصّناعية، وستشهد التظاهرة، أيضا، تقديما لعديد مواد البناء ذات الخصائص الايكولوجية ومن ضمنها الجصّ والجير الطبيعي والخرسانة الرغوية وآجر البناء المضغوط والخشب ومشتقاته والرّمل والحجارة العازلة.
وشدّد المتحدّث على أنّ مواد البناء الايكولوجية تتوفر على عدد من المزايا من بينها التحكم في الطاقة على مستوى الانتاج والاستغلال وتوفير المال، فهي أقلّ كلفة بنسبة 30 بالمائة من الموادّ التقليدية.
كما أنّها لا تشكل خطرا على الصحة عكس المواد التقليدية مثل الجصّ.
وأثار عيّادي، كذلك، جملة من العوائق التّي تحول دون تطوّر البناء الإيكولوجي، وأساسا، التّشريعات "التّي تتوجه أكثر إلى موادّ البناء التّقليدية".
ودعا في هذا الصّدد، إلى ضرورة مراجعة الأطر القانونيّة ووضع استراتيجية وطنية فعليّة في مجال البناء الايكولوجي، معربا عن أسفه لعزوف المستهلكين من العموم، عن استعمال موادّ البناء الايكولوجية.
وأشار إلى أنّ التظاهرة ستشهد تنظيم عدد من اللقاءات لطرح جملة من الملفات القطاعية على غرار الهندسة المعمارية والعمران الايكولوجي والتّجديد في الموادّ وأنظمة البناء والسّياحة الايكولوجية والتصرف الايكولوجي في البناءات.



مصدر: www.babnet.net

شاهد أيضا