الجزائر:مشاركة أزيد من 650 مهني في الصناعة البترولية والغازية صالون "ناباك 2020" بوهران

  • مذكرة / 150 / ABI 1
  • 15 مارس 2020 06h10 18 مارس 2020 06h10 | بمركز الاتفاقيات لوهران


الجزائر:مشاركة أزيد من 650 مهني في الصناعة البترولية والغازية صالون "ناباك 2020" بوهران

يشارك ما لا يقل عن 650 مهني في الصناعة البترولية والغازية في الطبعة العاشرة لتظاهرة "ناباك 2020" (صالون - ندوة شمال إفريقيا للبترول)، المزمع تنظيمها من 15 إلى 18 مارس القادم، بمركز الاتفاقيات لوهران، حسب المنظمين. وتعالج هذه الطبعة الجديدة التي تجمع المهنيين في صناعة البترول والغاز من 45 دولة، من مختلف القارات عدة جوانب بما في ذلك التحديات والآفاق في قطاع صناعة البترول والغاز في العالم وفي الجزائر، وكذا أحدث التطورات في هذا القطاع. ويمثل هذا المعرض "واجهة حقيقية لأحدث التطورات في البلاد"، كما يتيح "تسليط الضوء على الابتكارات والتطورات الجديدة على المستوى العالمي. وأعدت اللجنة المنظمة للطبعة العاشرة ل"ناباك 2020" برنامجًا من شأنه تلبية تطلعات مختلف الفاعلين في هذا المجال من خلال ندوات استراتيجية حول مواضيع تخص أساسا التحديات الطاقوية لبلدان شمال إفريقيا، حيث تم إعداد هذا البرنامج مع الأخذ بالاعتبار، السياق الوطني والدولي، بما في ذلك "القانون الجديد للمحروقات"، وتشجيع تنمية الاستثمار في قطاع الطاقة بأكمله، بما فيها المناجم. كما سيتم التطرق إلى التوجه الطاقوي المستقبلي، من خلال مختلف الجوانب ذات الصلة ومسألة المزج الطاقوي بما في ذلك الغاز الذي سيكون له مكانة بارزة في المداخلات، فضلا عن الفعالية الطاقوية . ويتضمن برنامج المحاضرات والنقاشات مواضيع أخرى على غرار التحديات والفرص في شمال إفريقيا والموارد والتحديات والفرص المتاحة في اليابسة وعرض البحر وكذا أنجع السبل والوسائل للحفاظ على تنافسية المحروقات ومكانة الغاز الجزائري في السوق العالمية. وأضاف نفس المصدر، أن "ناباك" هو منصة للعرض من خلال حضور شركات وطنية ودولية معروفة. كما سيتم تنظيم للعام الثالث على التوالي "ناباك" الشباب المهني الذي سيجمع زهاء 150 شابا جامعيا من 17 جامعة، حيث ستتاح لهم الفرصة لعرض مشاريعهم وابتكاراتهم واكتساب معارف معمقة حول عالم البترول والغاز، وذلك من خلال الاتصال مع كبرى الشركات الوطنية والعالمية الحاضرة في الصالون. ويتوقع حضور أكثر من 29 ألف زائر مهني خلال هذهالجزائر، وكذا أحدث التطورات في هذا القطاع.
ويمثل هذا المعرض "واجهة حقيقية لأحدث التطورات في البلاد"، كما يتيح "تسليط الضوء على الابتكارات والتطورات الجديدة على المستوى العالمي. وأعدت اللجنة المنظمة للطبعة العاشرة ل"ناباك 2020" برنامجًا من شأنه تلبية تطلعات مختلف الفاعلين في هذا المجال من خلال ندوات استراتيجية حول مواضيع تخص أساسا التحديات الطاقوية لبلدان شمال إفريقيا، حيث تم إعداد هذا البرنامج مع الأخذ بالاعتبار، السياق الوطني والدولي، بما في ذلك "القانون الجديد للمحروقات"، وتشجيع تنمية الاستثمار في قطاع الطاقة بأكمله، بما فيها المناجم.
كما سيتم التطرق إلى التوجه الطاقوي المستقبلي، من خلال مختلف الجوانب ذات الصلة ومسألة المزج الطاقوي بما في ذلك الغاز الذي سيكون له مكانة بارزة في المداخلات، فضلا عن الفعالية الطاقوية . ويتضمن برنامج المحاضرات والنقاشات مواضيع أخرى على غرار التحديات والفرص في شمال إفريقيا والموارد والتحديات والفرص المتاحة في اليابسة وعرض البحر وكذا أنجع السبل والوسائل للحفاظ على تنافسية المحروقات ومكانة الغاز الجزائري في السوق العالمية.
وأضاف نفس المصدر، أن "ناباك" هو منصة للعرض من خلال حضور شركات وطنية ودولية معروفة. كما سيتم تنظيم للعام الثالث على التوالي "ناباك" الشباب المهني الذي سيجمع زهاء 150 شابا جامعيا من 17 جامعة، حيث ستتاح لهم الفرصة لعرض مشاريعهم وابتكاراتهم واكتساب معارف معمقة حول عالم البترول والغاز، وذلك من خلال الاتصال مع كبرى الشركات الوطنية والعالمية الحاضرة في الصالون. ويتوقع حضور أكثر من 29 ألف زائر مهني خلال هذه الطبعة.


مصدر: المساء

شاهد أيضا