يوسفي: الجزائر تخصص ألف مليار لإكتشاف مناجم جديدة قال إن قطاعه سيوفر عشرات الآلاف من مناصب الشغل



يوسفي: الجزائر تخصص ألف مليار لإكتشاف مناجم جديدة  قال إن قطاعه سيوفر عشرات الآلاف من مناصب الشغل

أعلن وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، السبت، عن تخصيص حوالي 10 ملايير دينار أي ألف مليار سنتيم، لتمويل العمليات المتعلقة باكتشاف مناجم جديدة قابلة للاستغلال. 
وأوضح يوسفي خلال مداخلة ألقاها في الملتقى الوطني حول تهيئة المناطق الحدودية وتنميتها أنه تم “إعداد برامج هامة في المرحلة الممتدة بين 2018 و2028، تخص أشغال المنشآت الجيولوجية والخرائط الجيولوجية وعمليات البحث الجيولوجي والمنجمي، وتم رصد حوالي 10 ملايير دينار لتمويلها وذلك لاكتشاف وتحضير مكامن منجمية قابلة للاستغلال تقنيا واقتصاديا مستقبلا”.
هذه العمليات حسب الوزير تهدف إلى توفير الظروف الملائمة التي تسمح “بالتحضير الجيد لمستقبل قطاع الصناعة وجعله يحتل مكانة هامة في الاقتصاد الوطني ويلعب دورا فعالا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد” يضيف الوزير.
وفضلا عن دوره في خلق الثروة والعائدات من العملة الصعبة وتنشيط باقي القطاعات الاقتصادية، يتوقع الوزير أن يشكل قطاع المناجم مصدرا لخلق الشغل خصوصا في المناطق الحدودية التي أكد أن أغلب المواقع والمكامن المنجمية تقع في المناطق المعزولة والبعيدة لاسيما على مستوى الحدود، الأمر الذي يجعله “قطبا فعالا بامتياز” لتنمية المناطق الحدودية.
وفي السياق، أشار يوسفي إلى مشروع تثمين الفوسفات بمنطقة بئر العاتر (تبسة) والذي سيترافق مع إنجاز عدة أقطاب صناعية ومشاريع أخرى من بينها منشآت النقل عبر السكك الحديدية وقواعد الحياة ومشاريع المعالجة الأولية للفوسفات وتحويله الكيميائي والصناعي قصد إنتاج عدة أنواع من الأسمدة.
هذا المشروع الذي يعتبر استثمارا بقيمة 1500 مليار دينار، يعول عليه لمضاعفة الإنتاج الوطني من مادة الفوسفات بثماني مرات ليبلغ 10 ملايين طن سنويا مع إنشاء مجمعات صناعية كبرى قادرة على إنتاج 4 ملايين طن من الأسمدة.
وهو المشروع الذي أكد أنه سينتج عشرات الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة، كما تقرر أيضا عصرنة وتطوير أساليب استغلال مناجم حديد الونزة وبوخضرة (تبسة) بغية مضاعفة إنتاجها بثلاث مرات وهو ما سيسمح بتلبية الطلب المتزايد لوحدات الحديد والصلب حسب الوزير. 


مصدر: الشروق اليومي

شاهد أيضا