تونس: ستستعيد توازناتها المالية في افق 2025



تونس:     ستستعيد توازناتها المالية في افق 2025

توقع الرئيس المدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز (ستاغ)، محمد عمّار، ان تستعيد الشركة توازناتها المالية في افق سنة 2025 لا سيما وأنّها تمر بصعوبات مالية كبيرة.
وقال عمّار في حديث مع "وات"، إنّ الشّركة تتحاور، حاليا، مع وزارتي المالية والطاقة والمناجم والانتقال الطاقي، لضبط مخطط استراتيجي للشركة (منشأة عموميّة)، في أفق 2030 من اجل تجاوز الصعوبات التي تعيشها وهي نفس تلك التي تعرفها جل المؤسسات العمومية.
وأقرّ بأنّ جلّ الحكومات المتعاقبة تدرك هذه الصعوبات الماليّة وتعمل على تحقيق معادلة تراعي وضعية ال"ستاغ" والوضعيّة الاجتماعية في تحديد تعريفات الكهرباء والغاز حتى لا تثقل كاهل الصناعيين والحرفاء المنزليين.
واسترسل بقوله/ "يظلّ الحل الأسهل هو الترفيع في تعريفة الفاتورات لكن الشركة لن تذهب، حاليا، في هذا التوجه وهي تعكف على ترشيد المصاريف وإيجاد مصادر لاقتناء الغاز الطّبيعي بأسعار معقولة بما يساعد على عدم إثقال كاهلها ماليا. كما تأمل الشركة في تحقيق استكشافات غازية أخرى والإسراع في تطوير حقل نوارة ليدخل ذروة الإنتاج".
وشدّد على وجوب العمل، كذلك، على تطوير منظومات التصرف على غرار تركيز مشروع العدّادات الذكية (سمارت غريد) والبحث في كل الطرق ذات المردودية.
وضعية مالية صعبة
واعترف عمّار، ان صعوبة الوضعية المالية الراهنة للمؤسسة مردها، اساسا، هيكلي لا سيما وان ال"ستاغ"، توفر خدمات الكهرباء والغاز بينما لا تتولى هي تحديد التعريفة التي تبقى من مشمولات سلطة الإشراف وبالدرجة الأولى رئاسة الحكومة.


مصدر: باب نات

شاهد أيضا