توقع دخول أكثر من 3 مشاريع لتربية المائيات دورة الإنتاج بوهران



توقع دخول أكثر من 3 مشاريع لتربية المائيات دورة الإنتاج بوهران

توقّع المدير الولائي للصيد البحري وتربية المائيات بوهران محمد بن قرينة، دخول ثلاثة مشاريع جديدة في مجال تربية المائيات الإنتاج، خلال السنة الجارية 2019، مع التخصّص في تربية سمك البلطي النيلي والأرتيميا التي تستعل في تغذية اليرقات، إضافة إلى تربية طحلب السبيرولين المتعدد الاستخدامات ومشاريع صغيرة ريفية تتم بالتنسيق مع مصلحة الغابات. 
على ضوء ذلك طرح بن قرينة إشكالية ندرة القطع الأرضية على طول الساحل الوهراني، نظرا لارتباطه بعديد النشاطات، على غرار الجهة الشرقية وطبيعتها الصناعية وتمركز الميناء والقاعدة البحرية بالوسط، فيما تختص المناطق الأخرى في السياحة، مشيرا في الوقت نفسه إلى مختلف الخرجات الميدانية التي نفذتها المديرية القطاعية بمعية الشركاء من أجل التنقيب عن مواقع ملائمة لاستزراع وتربية الأسماك والأحياء المائية، وتم على إثرها اختيار منطقة «كريشتل «حاليا.
كما نوّه بن قرينة بالتقدم الملموس الذي أحرزته تربية المائيات بالولاية، بدءا بالمزرعة البحرية «سارل أكوابرك» لتربية ذئب البحر وسمك القجوج في الأقفاص العائمة ب»رأس فلكون» في عين الترك، إضافة إلى مؤسسة «أكواسيران» لتربية المحار المقعر وبلح البحر بموقع وادي الماء ببلدية قديل، وكذا مزرعة الصدفيات من نوع بلح البحر بموقع منبع الغزلان بأرزيو، والذي أنشأ صاحبه مركزا للتذوق هوحاليا محل استقطاب السياح من الداخل والخارج.
وقد تمكّن قطاع تربية المائيات بعاصمة الغرب الجزائري وهران، خلال السنة المنصرمة 2018 من إنتاج 1050 طن من سمك القاجوج أوالدوراد، وهويصنّف ضمن أسماك القاع، المعروف بالسمك الأبيض والذي لا يمثل سوى 5 في المائة من منتوج الصيد البحري بالولاية، فيما تتجاوز الأسماك السطحية أوالزرقاء 90 بالمائة، أهمها السردين، اللاتشا والأونشوا وسمك البونيط أوالتونة وغيرها، وفق ما أشير إليه.
وانطلاقا مما سبق، أوضح نفس المسؤول، أنّ إنتاج تربية المائيات من سمك «القاع» يقدّر بالضعف، مقارنة بما تم اصطياده في البحر وذلك من مجموع 8114 طن من مختلف أنواع السمك المنتجة السنة المنصرمة، محققة بذلك قفزة نوعية من حيث الإنتاج، مقارنة بالسنوات الست الماضية، حيث تراوح الإنتاج ما بين 5 آلاف إلى 7 ألاف طن.


مصدر: الشعب

شاهد أيضا