مصر : إطلاق دورة طب الأسرة للأطباء تمهيدًا للتشغيل التجريبى لمنظومة التأمين الصحى باالأقصر



مصر : إطلاق دورة طب الأسرة للأطباء تمهيدًا للتشغيل التجريبى لمنظومة التأمين الصحى باالأقصر
أطلقت الهيئة العامة للرعاية الصحية، اليوم، أول برنامج تدريبي مكثف على برامج طب الأسرة لأطباء الرعاية الصحية الأولية بمحافظة الأقصر، يأتي ذلك في إطار الاستعدادات النهائية لبدء التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في الأقصر قريبًا.
 
وأشارت هيئة الرعاية الصحية إلى أن إطلاق البرنامج التدريبي جاء بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وبالمشاركة مع وزارة الصحة والسكان، وبعض الجامعات المصرية (القاهرة، المنوفية، قناة السويس، جنوب الوادي، أسيوط)، وبرنامج الزمالة المصرية ومجلس الإنعاش المصري، لتقديم خدمات على أعلى مستوى من خلال المراكز والوحدات الصحية تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديد بالأقصر.
 
وأضافت الهيئة أن البرنامج التدريبي يستهدف أطباء الرعاية الأولية بالمراكز والوحدات الصحية بمحافظة الأقصر والمقرر انضمامها للعمل ضمن المنظومة الجديدة بالمحافظة، بهدف تحسين كفاءة أطباء الأسرة من خلال التدريب والتعليم المستمر وباستخدام أحدث الوسائل التدريبية سواء عن طريق التدريب النظري والعملي أو المعايشة والتدريب على رأس العمل.     
 
وتابع الدكتور أحمد غريب، مدير إدارة الرعاية الأولية بالهيئة، أن مدة البرنامج التدريبي 35 يومًا، في الفترة من 8 نوفمبر الجاري وحتى16 ديسمبر المقبل، ويشمل التدريب على برامج أساسيات طب الأسرة والرعاية الأولية، إدارة الجودة الشاملة، تدقيق السجلات الطبية، نموذج صحة الأسرة والرعاية الصحية الأولية، استشارات طب الأسرة، رعاية حديثي الولادة، رعاية صحة الأطفال والمراهقين، صحة الأم، الرعاية الصحية للبالغين وكبار السن، الصحة النفسية والعقلية، مكافحة العدوى.
 
وفي افتتاحية البرنامج التدريبي قام الدكتور مجدي بكر، مستشار رئيس هيئة الرعاية الصحية للشئون الفنية، بالترحيب بجميع المتعاونين والمشاركين في التدريب لأطباء الرعاية الصحية الأولية بالأقصر، والذي يغطي مختلف التخصصات الطبية والخدمات في مراكز ووحدات طب الأسرة بهدف توفير كوادر بشرية قادرة على تقديم خدمة صحية على مستوى عالي من الجودة وتحقيق التغطية الصحية الشاملة تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديدة بالمحافظة، مشيرًا إلى أن هذا البرامج التدريبية تمثل لبنة أساسية في برنامج كبير تتبناه هيئة الرعاية الصحية للتدريب والتعليم المستمر وزيادة الأجور والتطور المهني لكافة القوى البشرية من العاملين بها سواء من الأطقم الطبية أو الإدارية، بما يسهم في تحسين بيئة العمل وتقديم خدمة صحية على أعلى مستوى ووفقًا لأحدث المعايير العالمية.
 
وأعرب د. أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية، عن بالغ تقديره وامتنانه لإطلاق هذا البرنامج التدريبي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، مؤكدًا ما توليه الهيئة من أهمية بالغة للتدريب والتطوير المستمر لجميع العاملين بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد من كوادر طبية وغير طبية على حد سواء، وذلك حرصًا على تقديم خدمات صحية عالية الجودة للمنتفعين بالمنظومة الجديدة، وذلك بالإضافة إلى رفع كفاءة وقدرات مقدمي الخدمة لتقديم الخدمات بأسلوب علمي وطبقًا لأعلى المعايير العالمية في خدمات صحة الأسرة.
 
وأكد التلواني، أن التدريب والتطوير المستمر يعد ركيزة أساسية من ركائز التطوير الفكري والاستراتيجي لمواكبة التطور العلمي الهائل والمستمر في مجال الطب والتي يعيشها العالم الآن، الأمر الذي يعد من أهم أولويات الهيئة العامة للرعاية الصحية وذلك لتحقيق أقصى قدر ممكن من تميز الكوادر الصحية لتقديم أعلى مستويات من الخدمة الطبية بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، مثمنًا جهود ودعم منظمة الصحة العالمية للمنظومة الجديدة من خلال هذا البرنامج التدريبي التعليمي المتطور المتكامل والذي يعد من أهم برامج تطوير مهارات وقدرات الطواقم الطبية على مستوى الرعاية الصحية الأولية ويضمن خدمة صحية على مستوى عالي من الجودة، كما يضمن مسار وظيفي متطور يتناسب مع مكانة الفريق الطبي الوظيفية ودورهم الجوهري في المجتمع.
 
فيما أكد الدكتور هاني راشد، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، أن نظام التأمين الصحي الشامل الجديد يمثل خطوة أساسية لتطوير النظام الصحي في مصر، حيث يعتبر الجبهة الوطنية لتوجه الحكومة المصرية نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين، لافتًا إلى أن الهيئة تولي اهتمامًا بالغًا بتقديم كافة الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد، وتقوم بالتعاون مع كافة الشركاء بالمشروع وذلك لضمان مد مظلة التأمين الصحي الشامل وتوفير حزم الخدمات التأمينية سواء التشخيصية أو العلاجية أو التأهيلية وتقديمها في إطار متكامل من الجودة والكفاءة.
 
وأضاف أنه يتم تقديم الخدمات الصحية للمواطنين تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديد على ثلاثة مستويات، حيث تتولى المراكز والوحدات الصحية تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية والتي تغطي في الوقت الحالي حوالي ٨٠% من الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى، فيما تتولى المستشفيات والمراكز المتخصصة الأخرى تقديم خدمات الرعاية الثانوية والثالثية للمرضى، لافتًا إلى اهتمام الهيئة العامة للرعاية الصحية بالتطور في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية حيث صار نجاح النظم الصحية الحديثة مرهونًا بتحسن الأداء والجودة في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية، وهو ذات الإطار الذي تهتم به الهيئة بتدريب ورفع كفاءة أطباء الأسرة بغرض تحسين مستوى الخدمة الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى من خلال مراكز ووحدات الرعاية الصحية الأولية بالمنظومة الجديدة، بالإضافة إلى الحفاظ على المعرفة الطبية والعلمية للأطباء وتطويرها ومتابعة كل ما هو جديد في التخصصات الطبية المختلفة لتنمية مهاراتهم وقدراتهم ومواكبة التطور السريع والمتواصل في مجال الطب وتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية.
 
وتابع راشد أن إجمالي عدد المسجلين بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظات المرحلة الأولى بلغ 3,166,003 مليون حتى الآن، منهم حوالي 800 ألف مواطن تم تسجيلهم بمحافظة الأقصر بنسبة تتجاوز ٥٨% من إجمالي عدد سكان المحافظة، مشيرًا إلى أن الهيئة العامة للرعاية الصحية تؤكد التزامها الكامل بالسعي وبذل كل الجهود من أجل تطور المنظومة الصحية في مصر، والمُضي قدمًا نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين من خلال مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد "مستقبل صحة مصر". 
 
ومن جانبه، قال د. جاسر عبدالكريم، مسئول النظم الصحية بمكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة، ونائبًا عن د. نعيمة القصير ممثل المنظمة بجمهورية مصر العربية، أن مصر تخطو خطوات جادة وبناءة في مشروع الإصلاح الصحي، مشيدًا بالدعم السياسي الذي آمن حق حصول المصريين على خدمات صحية ذات جودة عالية من خلال قانون التأمين الصحي الشامل الجديد ولائحته التنفيذية، حيث أصبح حق المصريين في التغطية الصحية الشاملة حق أصيل منصوص عليه في الدستور، علاوة على إنشاء هيئات تقتضي بموجبها فصل تقديم الخدمة الصحية عن تمويلها وعن مراقبة جودتها بما يضمن تقديم خدمات صحية بجودة وكرامة ودون تمييز للمواطن المصري، لافتًا إلى تعاون المنظمة اليوم في إطلاق برامج تدريب طبيب الأسرة بالأقصر جاء لأن طب الأسرة وخدمات الرعاية الصحية الأولية هي الركن الأساسي لتقديم الخدمات الصحية المميزة تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديد.
 
وفي سياق متصل، قام د. أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية، اليوم، بجولة تفقدية لمركز صحة أسرة منشأة العماري ووحدة طب أسرة الحبيل بالأقصر، وذلك للاطمئنان على سير العمل بتلك المنشآت الصحية وفي إطار متابعة الاستعدادات النهائية لبدء مرحلة التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في الأقصر قريبًا.
 
حيث تفقد د. أمير التلواني، في المنشآت الصحية سالفة الذكر والمقرر عملها ضمن مرحلة التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة في الأقصر، غرف التسجيل والملفات، عيادات طب الأسرة والطوارئ والباطنة والأطفال والأسنان، إلى جانب الصيدلية والمعمل والأشعة. 
 
كما تابع التلواني آلية التسجيل والاشتراك في المنظومة الجديدة من خلال تلك المنشآت الصحية، وحركة الملفات، ونظام الإحالة، ومراجعة مخزون وتوافر الأدوية، وكذلك مراجعة التردد على عيادات صحة الأسرة، واستكمال الملفات العائلية والفردية والفحص الشامل للمسجلين بالمنظومة الجديدة.
 
فيما قام التلواني أيضًا، بمرافقة د. هاني راشد نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، اليوم، في زيارة تفقدية إلى المقر الإقليمي لفرع هيئة الرعاية الصحية بالأقصر، وإلى مستشفى إيزيس (البياضية سابقًا)، وكذلك إلى مستشفى الكرنك الدولي (الأقصر العام سابقًا)، وذلك في إطار متابعة التجهيزات والاستعدادات النهائية لبدء التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظة الأقصر قريبًا.

مصدر: اليوم السابع

شاهد أيضا