مصر: رسالة قوية بالأمن وجاهزية لخدمة الوفود.. هل سيعود منتدى شباب العالم بالخير على الحركة السياحية في شرم الشيخ؟



مصر: رسالة قوية بالأمن وجاهزية لخدمة الوفود.. هل سيعود منتدى شباب العالم بالخير على الحركة السياحية في شرم الشيخ؟

أبدى مستثمرو السياحة بجنوب سيناء، تفاؤلهم بانعقاد منتدى شباب العالم الذى تبدأ فعالياته من يوم 10 وحتى 13 يناير الجاري بمدينة شرم الشيخ، ويشارك فيه الآلاف من شباب دول العالم، بما يمثل خير دعاية للمقصد السياحى المصرى بصفة عامة، ولمدينة السلام "شرم الشيخ" بصفة خاصة، مؤكدين أن انعقاد المنتدى فى هذا التوقيت يبعث برسالة قوية للعالم كله بأن مصر آمنة ومستقرة وقادرة على استضافة أكبر المؤتمرات والمنتديات العالمية، وأنها نجحت فى السيطرة على جائحة كورونا، وتطبق جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية على أعلى مستوى من الحرفية.

وتحظى هذه الدورة باهتمام كبير من جميع أجهزة الدولة للتأكيد أن مصر قادرة على استضافة الأحداث والمؤتمرات العالمية، وأيضا التأكيد أن سياحة المؤتمرات تتحدى بهذا الحدث العالمى الكبير تداعيات متحور كورونا الجديد "أوميكرون".

وتزينت شوارع شرم الشيخ والطرق المؤدية إلى قاعة المؤتمرات الرئيسية بلافتات الترحيب بالضيوف وأعلام الدول المشاركة فى كل مكان بالمدينة، بإلاضافة إلى الاستعدادات الأمنية والإجراءات الاحترازية واللوجيستية المكثفة.

وقرر اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، تشكيل غرفة عمليات مركزية بديوان عام المحافظة تتولى التنسيق مع كل الجهات المشاركة فى تنظيم المنتدى العالمى للشباب لإنهاء كل الترتيبات الخاصة باستقبال الضيوف بمطار شرم الشيخ الدولى، ونقلهم بالأتوبيسات السياحية إلى أكثر من 50 فندقا ومنتجعا سياحيا، تشارك فى استضافة أعضاء المنتدى، مؤكدا أن المنتدى سيعمل زيادة الرواج السياحى ويرفع نسب الإشغالات الفندقية بالمدينة.

وقال الخبير السياحى أنور هلال، نائب رئيس جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء، إن جميع فنادق شرم الشيخ جاهزة لاستقبال ضيوف منتدى شباب العالم فى دورته الرابعة، مشيرا إلى أن المنتدى سيسلط الأضواء بنسبة كبيرة على مدينة شرم الشيخ والإمكانات السياحية التى تمتلكها، كما سيساهم فى توصيل رسالة سلام للعالم، وأن مصر تتسع للجميع وترحب بكل ضيوفها بتنوعهم الثقافى والحضارى.

وأضاف أن الرئيس عبدالفتاح السيسى من خلال رعايته لتنظيم المنتدى، أعاد شرم الشيخ إلى الواجهة من جديد كواحدة من أهم مدن الشرق الأوسط القادرة على استضافة المؤتمرات الدولية والإقليمية والمحلية، لافتا إلى أن شرم الشيخ تمتلك من المقومات ما يؤهلها لتكون واحدة من أكبر دول العالم فى سياحة المؤتمرات، وأن جائحة كورونا التى ضربت العالم تسببت في تراجع تنظيم المدينة للمؤتمرات المختلفة.

وأشار إلى أن وجود آلاف الشباب من مختلف دول العالم يمثل دعاية سياحية مجانية للمقصد السياحى المصرى وللسياحة الترفيهية والشاطئية، موضحا أن الصور التى سيلتقطها الضيوف أثناء وجودهم بفنادق الإقامة أو بشواطئ المدينة ستكون خير دعاية للسياحة المصرية، لافتا إلى أن الفعاليات الكبيرة التى يتم تنظيمها مثل منتدى شباب العالم وافتتاح طريق الكباش ونقل المومياوات الملكية تسهم بصورة كبيرة فى تحسن الصورة الذهنية للسياحة المصرية بالخارج، كما ترفع من معدلات الحركة السياحية الوافدة.

وأبدى الدكتور أحمد الديرى، عضو اتحاد الغرف السياحية، تفاؤله بانعقاد منتدى شباب العالم، مؤكدا أن انعقاد المنتدى فى هذا التوقيت يبعث برسالة قوية للعالم كله بأن مصر آمنة ومستقرة وقادرة على استضافة أكبر المؤتمرات والمنتديات العالمية، وأنها نجحت فى السيطرة على جائحة كورونا وتطبق جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية على أعلى مستوى من الحرفية.

وأضاف أن نسب الإشغال بالمنشآت الفندقية بالمدينة خلال فترة إقامة المنتدى ستكون جيدة، مشيرا إلى أن هذا المنتدى يأتى وسط تجدد آمال مستثمرى السياحة بصفة عامة، وجنوب سيناء بصفة خاصة، بحدوث انفراجة فى الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال العام الجديد، باعتبار شرم الشيخ هى القلب النابض لصناعة السياحة المصرية، وبرواجها تتعافى جميع المناطق والمنتجعات السياحية فى مصر، سواء كانت فى الغردقة ومرسى علم أو الأقصر وأسوان.

وأشار إلى أن منتدى شباب العالم أصبح من أهم الأحداث على الأجندة السنوية للفاعليات التى تستضيفها شرم الشيخ، ويعتبره مستثمرو السياحة عيدا سنويا للمدينة، وفرصة ذهبية لتطوير وصيانة المنشآت السياحية والفندقية، التى بدأت منذ فترة في الاستعداد لهذا الحدث بتجميل مداخل الفنادق وإجراء صيانة شاملة للغرف وكل المرافق داخل المنتجعات السياحية، مثل المطاعم والكافتريات وحمامات السباحة، وغيرها من الخدمات التى تقدم للرواد.


مصدر: shorouknews.com

شاهد أيضا