مصر : مستشار رئيس الجمهورية 11.7 مليار جنيه دعم لمبادرة التحول الرقمي



مصر : مستشار رئيس الجمهورية  11.7 مليار جنيه دعم لمبادرة التحول الرقمي

قال الدكتور عبدالوهاب غنيم، مستشار رئيس الجمهورية لمبادرة التحول الرقمي، إن الدولة خصصت مبلغ 11.7 مليار جنيه لدعم مشروع التحول الرقمي في موازنة 2019/2020.

وأوضح «غنيم»، خلال مشاركته في المؤتمر العلمي الثامن عشر عن التحول الرقمي الذي عقد بكلية التجارة في جامعة الاسكندرية على مدى يومين واختتم أعماله الاثنين عبر منصة زوم الألكترونية، أن حجم الاقتصاد العالمي يبلغ 86.6 تريليون دولار، ويمثل الاقتصاد الرقمى منه حوالى 15% مما يوازي 13 تريليون دولار، في حين أن حجم الاقتصاد العربي يبلغ 2.7 تريليون دولار، ويمثل الاقتصاد الرقمي منه 4% فقط.

وطالب الدكتور محمد عبدالعظيم أبوالنجا، القائم بعمل عميد كلية التجارة في جامعة الاسكندرية،رئيس المؤتمر، بضرورة تفعيل رؤية مصر 2030 الخاصة بتطبيق الاستراتيجية اللازمة للنهوض بالاقتصاد الرقمي في مصر، مع رفع كفاءة العنصر البشري وتوفير الحماية لمنظومة المعلومات المصرية.

وكشف الدكتور السيد الصيفي، عميد كلية السابق، أستاذ إدارة الأعمال وخبير البورصات والأسواق المالية، عن أن مصر تعتبر من اعلى دول التهرب الضريبي في العالم بحوالي 160 مليار جنيه سنوياً.

واضاف ان رغم هذا التهرب الضريبي تمثل الضرائب أكثر من 80% من إيرادات الدولة.

وحذر الدكتور عبدالمنعم حافظ نائب رئيس جمعية رجال اعمال الاسكندرية، من أن حجم الاقتصاد غير الرسمي يصل إلى نفس حجم الاقتصاد الرسمي مما يضيع على البلد أموال بالمليارات من خزينة الضرائب والرسوم الحكومية، وان 50% من رواد الأعمال لا يمتلكون حسابات بالبنوك المصرية ونفس النسبة من الأميين هو يعكس أيضا ضعف قدرة الجهاز المصرفي المصري لجذب هذه الفئة، مشيرا إلى أن الاتجاه إلى التجارة الإلكترونية والتحول الرقمي أمر حتمي لاجدال فيه ويدر على مصر مليارات الجنيهات، وان في حالة عدم تطوير البنوك لنفسها ستجد انها خارج الخدمة تماما.

وأكدت الدكتورة سوزيت الريدي، رئيس الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة، أن 70% من شركات ريادة الأعمال والشركات الناشئة أنهت عقود عدد كبير من موظفيها بسبب كورونا، وأن تأثير الأزمة في مصر كان أقل لعدم غلق البلد تماما.

وطالبت بتشجيع إقامة حضانات الأعمال بالجامعات ومؤسسات رجال الاعمال وادخال الرقمنة في جميع اعمالها، حيث أن المستقبل سيشهد تغير كبير في المعاملات التجارية والبنكية .

من جانبه قال الدكتور المرسي حجازي، أستاذ المالية العامة، ووزير المالية الأسبق، أن التحول الرقمي يسمح بتدفق المعلومات والبيانات المالية الهامة للدولة بالداخل والخارج ويشجع مبادرات الشمول المالي وتحقيق الأستقرار الأقتصادي وجعله أكثر شفافية خاصة في المدفوعات المالية وايضا يجعل السياسات المالية أكثر كفاءة ومعالجة الفجوات المالية مما يجعل ميزانية الدولة اقوى وأكثر مرونة وشفافية، مع ضرورة ضخ استثمارات كبرى في التعليم والتعلم عن بعد وتطوير البنية الأساسية للتعليم المصري في كافة مراحله وتوفير فرص التدريب مدى الحياة لكافة الموظفين في الدولة والقطاع الخاص لمواجهة التغيرات التكنولوجية الخطيرة خلال السنوات القادمة خاصة في المعاملات البنكية والاقتصادية بشكل عام.

وأضاف الدكتور علاء الغرباوي وكيل الكلية لشئون المجتمع وخدمة البيئة، مقرر عام المؤتمر، أن المشاركين طالبوا بضرورة تنمية وتطوير الواقع التعليمي المصري لكافة المراحل والتأكيد على عنصر الإبداع والابتكار والانفتاح الفكري في منظومة التعليم والابتعاد عن النمطية والجمود وتعزيز ثقافة التحول الرقمي من المراحل الأولية في التعليم، والعمل على سن وتطوير تشريعات وقوانين التحول الرقمي وإنشاء المحاكم الألكترونية للقضاء على التعثرات التجارية لرجال ورواد الأعمال والمؤسسة الصغيرة ومتوسطة الحجم.

كما أوصوا بالاهتمام بإنشاء بنية تحتية قوية للاقتصاد الرقمي تقوم على شبكات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات وأدواتها والتحول للحكومة الإلكترونية بشرط القضاء على الأمية الألكترونية كخطوة أولى للمشروع الكبير في التحول الرقمي بمصر.

وطالبوا رواد الأعمال المصريين والعرب بتنفيذ مشروعات الأعمال الرقمية نظرا لسرعة نموها ومساهمتها في دعم الاقتصاد القومي،مؤكدين أن أغنى 10 شركات في العالم هي الشركات الرقمية والإلكترونية، كما طالبوا البنوك المصرية على محاكاة تجارب المؤسسات المالية الدولية في تقديم ابتكارات تكنولوجيا مالية تعمل على تعزيز ثقافة التعامل بالنقود الإلكترونية كثقافة جديدة تحد من مخاطر نقل النقود وكذلك تبنى استراتيجية فعالة لتشجيع المبدعين ودعم ابتكاراتهم ومؤسساتهم الريادية, والإسراع في تطوير المنظومة الضريبية بالاستفادة من النظم الالكترونية الحديثة والذكاء الاصطناعي للارتقاء بمستوى أداء منظومة الضرائب المصرية ومكافحة التهرب الضريبي ودمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمى.

وأوصى المشاركون في المؤتمر بإنشاء أقسام للتجارة الإلكترونية بالجامعات المصرية ونشر وعى وثقافة التحول الرقمي لطلاب الجامعات، في حين طالب الخبير العالمي طلال أبوغزالة بنشر هذه الثقافة من المراحل الأولية للتعليم



مصدر: المصري اليوم

شاهد أيضا