مصر : "التعليم" تؤكد وصول الإقبال على مجموعات التقوية إلى 80% فى بعض المدارس.. توفير كافة الإجراءات الاحترازية بسبب كورونا.. المعلم يحصل على 75% نصيبه من أسعار المجموعات فورا.. وأولياء أمور يطالبون بمراجعة الأسعار



مصر : "التعليم" تؤكد وصول الإقبال على مجموعات التقوية إلى 80% فى بعض المدارس.. توفير كافة الإجراءات الاحترازية بسبب كورونا.. المعلم يحصل على 75% نصيبه من أسعار المجموعات فورا.. وأولياء أمور يطالبون بمراجعة الأسعار

بعد مرور 3 أسابيع من بدء العام الدراسى الجديد، 2020،2021، وانتظام الطلاب في مدارسهم، أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، نجاح مجموعات التقوية كبديل مهم وآمن لمراكز الدروس الخصوصية، وقال محمد عبد التواب، مدير عام التعليم العام بمديرية التربية والتعليم بمحافظة القاهرة، إن متوسط الإقبال على حصص مجموعات التقوية في المدارس تخطى الـ80% بسبب غلق مراكز الدروس الخصوصية ومنح الطلاب حرية اختيار المعلم الذى يرغب في الاستماع إليه في الشرح.

وأوضح مدير عام التعليم العام، في تصريح خاص، أن المعلم يحصل على حصته في أسعار مجموعات التقوية مباشرة وبشكل فورى، بنسبة 75%، موضحا أن هناك تسهيلات كبيرة تقدم للطلاب والمعلمين، كما أن المديرية والإدارات تتابع مجموعات التقوية بشكل مستمر لتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لحماية الطلاب من كورونا.
وأشار محمد عبد التواب، إلى أن كل بيئة ومنطقة لها تحدد أسعار مجموعات التقوية فيها بما يتناسب مع الحالة المادية للأسر، موضحا أن هناك رقابة وآمان في مجموعات التقوية كانت غير متوفرة في مراكز الدروس الخصوصية، لافتا إلى أن ولى الأمر مطمئن على وجود أبنه في المدرسة، قائلا: أولادنا تحت أعيننا في حصص مجموعات التقوية وأكثر أمانا على خلاف السنتر فقد يتعرض الطالب للاستماع إلى أفكار غير آمنة لأنه لا توجد رقابة من قبل المدرسة أو التربية والتعليم على ما يقدم للطلاب داخل مراكز الدروس الخصوصية.
وشدد عبد التواب: للطالب حرية اختيار المعلم وبالتالي لا توجد أي حجة أو سبب لديه هو أسرته في عد الاشتراك في مجموعات التقوية، كما أن أسعارها قليلة مقارنة بأسعار حصص الدروس الخصوصية، قائلا: تم تذليل كافة العقبات واتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن تطبيق كافة وسائل الراحة للطلاب في مجموعات التقوية داخل المدارس.
وقال محمد سعد، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة البحيرة، إن هناك إقبال على مجموعات التقوية من الطلاب، سواء النقل أو الشهادات العامة ومسئولى المديرية والإدارات يتابعون بشكل يومى تنظيم المجموعات وأسعارها وتطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن مجلس الأمناء يتابع تحديد أسعار المجموعات مع قيادات المديرية.
وأكد محمود الفولى، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة السويس، أن مجموعات التقوية هذا العام مختلفة عن السنوات الماضية لعدة أسباب أولها أنها بديل قوى للطلاب عن مراكز الدروس الخصوصية، كما أنها تحفظ كرامة المعلم لأنه يعمل في المدرسة وليس في سنتر، كما أن تنظيمها يتم تحت رقابة المديريات والإدارات التعليمية.
وأوضح الفولى، في تصريح خاص، أن نسبة الإقبال في مدارس محافظة السويس وصلت إلى 70% في جميع الصفوف الدراسية، لآن الطالب يختار المعلم الذى يرغب في الاستماع إلى شرحه، حيث يشارك في مجموعات التقوية أفضل المعلمون في المدارس وتتم بشكل منظم ومنضبط ورقابة صارمة، قائلا: وزارة التربية والتعليم نجحت في وضع بديل قوى وغير مكلف للطلاب وعليهم أن يغتنموا مجموعات التقوية للتخفيف عن الأسرة التكلفة المالية التي كان يتم صرفها على الدروس الخصوصية.
أولياء الأمور شكوا بدورهم من وصول سعر الأربع حصص في مجموعة التقوية للمادة الواحدة إلى 300 جنيه شهريا، مؤكدين أن عدد المواد لتلميذ في الصف الثانى الابتدائى على سبيل المثال 5 هي اللغة العربية واللغة الإنجليزية، وبالتالي متوسط ثمن مجموعات التقوية شهريا يصل لقرابة 2000 جنيه وهو مبلغ كبير، موضحين أنه يجب إعادة النظر في أسعار المجموعات ويتم النزول بالحد الأقصى لها ليصل إلى 50 جنيها بدلا 85 جنيه.
وأوضح أولياء الأمور أن هناك استفادة كبيرة من حصص مجموعات التقوية خاصة بعد اعتماد اليوم الدراسى على القنوات التعليمية والمنصات الإلكترونية في شرح المواد الدراسية الأساسية.


مصدر: اليوم السابع

شاهد أيضا