مصر: «التعاون الدولي»، استثمارات «مصر لريادة الأعمال» ترتفع لـ334 مليون جنيه



مصر: «التعاون الدولي»، استثمارات «مصر لريادة الأعمال» ترتفع لـ334 مليون جنيه
كشف الحصاد السنوي لوزارة التعاون الدولي لعام 2021، عن جهود دعم ريادة الأعمال والابتكار والشركات الناشئة، من خلال شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، أول شركة رأسمال مخاطر باستثمارات حكومية، وكذلك من خلال الشراكات الدولية والبرامج التي ينفذها شركاء التنمية متعددو الأطراف والثنائيون.

وأعلنت الوزارة، في بيان، أن شركة مصر لريادة الأعمال، ضخت استثمارات مباشرة وغير مباشرة خلال 2021 بنحو 92 مليون جنيه، لتعزيز بيئة ريادة الأعمال والشركات الناشئة في مصر، في إطار الدور الذي تقوم به لدعم ومساندة الشركات الناشئة، ودعم توجه الدولة للتحول لمركز إقليمي للابتكار وريادة الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بواقع 75 مليون جنيه استثمارات مباشرة في شركات ناشئة، بالإضافة إلى 17 مليونا استثمارات غير مباشرة في مسرعات الأعمال، وبذلك يرتفع إجمالي الاستثمارات منذ تأسيس الشركة عام 2017 لنحو 334 مليون جنيه، منها 184 مليونا استثمارات مباشرة، و150 مليونا استثمارات غير مباشرة، في أكثر من 175 شركة ومسرعة أعمال.
 
وفيما يتعلق بمسرعتي الأعمال Falak Startups وEFG-EV Fintech، التابعتين لشركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، فقد تخرجت 60 شركة ناشئة من مسرعة الأعمال Falak Startups، بقيمة 31 مليون جنيه بينما تخرجت 23 شركة من EFG-EV Fintech، بقيمة 35 مليونا، خلال 2021.

وخلال يونيو الماضي، أطلقت وزارة التعاون الدولي، وشركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، ملتقى Generation Next الاستثمار في المستقبل، تحت رعاية رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، بمشاركة أكثر من 400 من ممثلي مجتمع ريادة الأعمال والشركات الناشئة فضلا عن شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، وسلط الملتقى الضوء على الالتزام الحكومي بتعزيز بيئة ريادة الأعمال والاستثمار في الشركات الناشئة من خلال شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار التي تعمل على تنمية وتعزيز ثقافة الشركات الناشئة في الاقتصاد المصري وتحفيز تطوير بيئة ريادة الأعمال، وبناء القدرة التنافسية للاقتصاد، التي تدفع نمو الناتج المحلي الإجمالي من خلال الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة.

ومن خلال ثلاث حلقات نقاشية، ألقى ملتقى الاستثمار في المستقبل، الضوء على العديد من المحاور من أهمها دور مؤسسات التمويل الدولية في تنمية بيئة عمل شركات التكنولوجيا الناشئة، ودور الشراكات مع شركاء التنمية لتيسير الوصول إلى التمويل وتعزيز الحوكمة وتحقيق المعايير البيئية والمجتمعية وأهداف التنمية المستدامة من خلال الشركات الناشئة، فضلا عن كيفية تعزيز مكانة مصر كوجهة جاذبة للاستثمار في الشركات الناشئة، بالإضافة إلى خلق روابط فاعلة بين الشركات الكبرى والناشئة لتحفيز الابتكار لاسيما من خلال المشروعات التنموية.

وفي أبريل الماضي، تفقدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والسيدة أوديل رينو باسو، رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، في أول زيارة لها إلى مصر، مسرعة أعمال الشركات الناشئة "فلك"، والتي تعد إحدى نتائج الشراكات الدولية لوزارة التعاون الدولي، حيث تم تدشينها من قبل شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار، بما ينعكس على التزام شركاء التنمية في دعم رواد الأعمال وتعزيز الابتكار وريادة الأعمال وتشجيع الشركات الناشئة.

وخلال 2021، قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بدعم تأسيس233 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا، بجانب توفير الدعم إلى 247 شركة صغيرة ومتوسطة في مختلف مراحل النمو، بالتعاون مع الحكومة، كما قام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" وهيئة الأمم المتحدة للمرأة بتوفير خدمات داعمة للشركات الناشئة تمكنهم من الدعم والاستمرار والنمو، بالإضافة إلى تعزيز المهارات التكنولوجية للنساء.

كما دشنت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، والجمعية المصرية للتكنولوجيا المالية، شراكة لتحفيز ريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية، في نطاق أوسع يتعلق بتحفيز تنمية القطاع الخاص والنمو الاقتصادي في البلاد.

ومن خلال هذه الشراكة تعمل مؤسسة التمويل الدولية مع الجمعية لتحسين بيئة ممارسة الأعمال لأصحاب المشروعات في مجال التكنولوجيا المالية، وإجراء بحوث وتحليل السوق لتحديد التحديات والعوائق التي يواجهها رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية، بالإضافة إلى إطلاق حملات توعية للأطراف ذات الصلة.

ويعد هذا التعاون جزءا من برنامج تحفيز التكنولوجيا المالية التابع لمؤسسة التمويل الدولية، والذي تدعمه الحكومة الهولندية، كما يأتي كجزء من استراتيجية عمل مؤسسة التمويل الدولية في مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدعم الابتكار ومعالجة فجوات التمويل والخبرات في المراحل الأولى من ريادة الأعمال.

وأطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مشروع شباب الأعمال "YIB"، بالتعاون مع البنك الأهلي المصري وبرنامج مهارات الشبات، ووزارة التعاون الدولي، والبنك المركزي المصري بهدف تعزيز مهارات ريادة الأعمال لقادة المستقبل، بالإضافة إلى مساعدة جميع شباب المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة. ويستهدف المشروع دعم وتأهيل الشباب المتميز بإنشاء الشركات صغيرة أو متوسطة الحجم.
 
وكانت الدكتورة رانيا المشاط، شاركت في قمة "Techne Summit" للتكنولوجيا وريادة الأعمال، والتي عقدت فعالياتها في أكتوبر2021 بالإسكندرية، بمشاركة مسئولين من الحكومة والقطاع الخاص ورواد الأعمال والخبراء وممثلي شركاء التنمية، كما ضم معرض للشركات الناشئة يحوي 800 شركة في العديد من المجالات التكنولوجية.

كما شاركت الوزيرة في ختام مؤتمر"رايز أب" للإبداع والتكنولوجيا وريادة الأعمال في منطقة الأهرامات بالجيزة، التي عقدت بمشاركة أكثر من 10 آلاف زائر و150 شركة ناشئة وما يزيد عن 150 متحدثًا من رواد الأعمال وخبراء التكنولوجيا والإبداع من جميع أنحاء العالم.
 
يذكر أن المحفظة الجارية لوزارة التعاون الدولي تضم 36 مشروعًا في الابتكار والرقمنة وريادة الأعمال، تسهم في تحقيق 11 هدفًا من أهداف التنمية المستدامة بتمويل تنموي إجمالي قدره مليار دولار يمثل 3.8% من محفظة التمويل التنموي للوزارة، وأتاح هذه التمويلات 16 شريكًا تنمويًا ثنائي ومتعدد الأطراف.


مصدر: akhbarak.net

شاهد أيضا