مصر : الدولار يفقد 27 قرشا خلال شهرين وتذبذب أسعار الذهب



مصر : الدولار يفقد 27 قرشا خلال شهرين وتذبذب أسعار الذهب


قفز الجنيه المصرى مقابل الدولار 27 قرشا خلال شهرين، فيما شهد المعدن الأصفر تذبذبا فى السعر بين الارتفاع تارة والانخفاض تارة أخرى، متأثرا بالبورصات العالمية، ليباع الدولار بـ 15.71جنيه مقابل 15.98جنيه فى 13 أغسطس 2020 ووفقا لموقع البنك المركزى.

وقال على الحريرى، نائب رئيس شعبة الصرافة بالغرف التجارية، إن تراجع سعر الدولار أمام العملة المصرية، حيث فقد الدولار أكثر من 27 قرشا منذ شهرين، يعود إلى زيادة تدفقات النقد الأجنبي من مصادر متعددة، أبرزها قطاع السياحة وتحويلات المصريين العاملين بالخارج، وتدفقات الاستثمار الأجنبي، وعوائد الصادرات.

وقال "الحريري"، إنه بالنظر إلى كيفية تحديد سعر الصرف في البنوك فإنها تكون وفقا لآلية العرض والطلب، وكلما زاد المعروض من الدولار وتراجع الطلب عليه انخفض سعره، متابعا أن الدولار مثل أي سلعة في الأسواق ويخضع لعوامل العرض والطلب، ومن ثم حدوث زيادة في الطلب عليه يؤدي إلى زيادة سعره، والعكس صحيح.

وكان سعر الدولار أمام الجنيه المصري قد تراجع بشكل مفاجئ خلال يومين بقيمة 3 قروش، فيما حدث تذبذبا خلال يوم لترتفع أسعار الذهب في بداية تعاملاته اليوم الاثنين 11نوفمبر2020، بقيمة 4 جنيهات، وفى نهاية التعاملات اليومية للمعدن الأصفر فقد الذهب 21 جنيها فى البورصات وأسواق المال، ليباع عيار 24 بـ962 جنيها مقابل 983جنيها أمس.

وبالرغم من هذا التذبذب إلا أن توقعات الخبراء تتجه نحو الارتفاع، حيث يقول رجب حامد، الرئيس التنفيذي لمجموعة "سبائك الكويت" لتجارة المعادن الثمينة، إنَّ سوق الذهب يتأثر بالتطورات العالمية والانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث ارتفعت قيمة الأونصة العالمية نهاية الأسبوع فوق 1950 دولارًا، وظهر إقبال على شراء الذهب الاستثماري مثل الكيلوات والسبائك عيار 24 والجنيهات عيار 21.

وتوقع "حامد" مزيدًا من الارتفاعات في الفترة المقبلة، وتجاوز الجرام عيار 24 حاجز الـ1000 جنيه، مؤكّداً أنَّ ذلك الأمر وارد لا محالة عاجلاً أو آجلاً، فأسعار اليوم مهما ارتفعت فإنّ مراكز شراء جيدة مقارنة بأسعار الفترة المقبلة.

وذكر أنَّ الذهب حقق أعلى مستوى له منذ يوليو الماضي ملامسًا مستوى 1960 دولار، مدعومًا بعدة معطيات على رأسها الانتخابات الأمريكية، حيث ارتفعت الأونصة 100 دولار من قاع الأسبوع الماضي 1860 دولارًا.

وتوقع أنَّ يستمر الذهب في الصعود نحو توقعات المحللين فوق 2100 دولار، بعد ترجيح كفة جو بايدن والحزب الديمقراطي وهذا يعطي دافعًا أكبر نحو مزيد من التحفيز يعني مزيداً من ضعف الدولار واتجاه السيولة إلى الملاذات الآمنة تجدد إلى ارتفاع أونصة الذهب إلى 2000 دولار".

ولفت إلى أنَّ هذا الأمر أضعف الدولار لأن الأغلبية ليس لديها يقين ثابت بعودة الانتعاش الاقتصادي سريعة وشهية المخاطرة مختفية من الأسواق والحلول تتجه نحو اتجاه السيولة، وهذا الشعور زاد من الطلب على أونصة الذهب من قبل الصناديق الاستثمارية قبل الأفراد وارتفعت الأونصة من تحت حاجز 1900 دولار بداية الأسبوع لتلامس يوم الجمعة مستوى 1960 دولار للأونصة، ويمكن أن تصل أونصة الذهب في بداية الافتتاح يوم الاثنين، مع تأكّيد فوز جو بايدن بالانتخابات وزيادة حدة التوترات السياسية وعدم التسليم السلمي للسلطة من الرئيس دونالد ترامب و معها يمكن ان نرى الذهب مستقر فوق 2000 دولار.


مصدر: الوطن

شاهد أيضا