موريتانيا :وزيرة البيئة والتنمية المستديمة تشارك في الندوة حول سور الأخضر الكبير



موريتانيا :وزيرة البيئة والتنمية المستديمة تشارك في الندوة حول سور الأخضر الكبير


شاركت وزيرة البيئة والتنمية المستديمة السيدة مريم بكاي، الرئيسة الدورية لمجلس وزراء الوكالة الافريقية للسور الأخضر الكبير اليوم الاثنين ،في الندوة الرفيعة المستوى،التي نظمتها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ، حول حصيلة عمل البلدان الأعضاء في الوكالة الافريقية للسور الأخضر الكبير خلال عشر سنوات من انشاء هذه المنظمة.
وبهذه المناسبة ألقت السيدة الوزيرة كلمة نبهت فيها الى أن الوكالة الافريقية للسور الأخضر الكبير تدخل ضمن التزامات برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .
وقد تم تجديد هذه الأولوية من خلال جعل الوكالة في صلب تدخلات البرنامج الجديد الموسع لرئيس الجمهورية الذي صودق عليه في الثاني من سبتمبر الجاري.
وقالت ان البرنامج الموسع يرمي، في ظل جائحة كورونا، إلى خلق ظروف لتفعيل اقتصاد مستديم شامل .
وأضافت أن هذا البرنامج يندرج ضمن برنامج الحكومة ، موضوع نقاش حاليا على مستوى البرلمان وأن مثل هذه المقاربة تقوم على الاعتراف بدور السور الاخضر الكبير في مجال التنمية الاقتصادية المحلية وتحسين تأقلم المجموعات.
وأشارت السيدة مريم بكاي خلال هذه الندوة المنظمة عبر تقنية الفيديو،الى ان اعداد التقرير الأول حول تنفيذ السور الأخضر الكبير وأفاقه يأتي في الوقت المناسب حيث سيمكن من التعرف على التقدم الذي تم احرازه وذلك رغم العراقيل المالية المطروحة التي تعتبر اليوم قوية في الوقت الذي تواجه فيه بلداننا حاجيات ذات أولوية عاجلة وذات طابع اقتصادي واجتماعي،موضحة
أنه في هذا الاطار يمكن أن تؤخذ اجراءات الحماية البيئية بشكل ثانوي.
وبينت حاجة بلدان السور الأخضر الكبير الى تمويلات اضافية مشاور عليها للعبور نحو مرحلة أعلى وجعل السور الأخضر الكبير برنامجا متعدد الأبعاد يساهم في تنمية الحلول الطبيعية لفائدة الأمن الغذائي وتحسين المداخيل وخلق فرص التشغيل والاستتباب الاجتماعي وذلك موازاة مع فكرة السور الأخضر الكبير.


مصدر: الصدى

شاهد أيضا