موريتانيا :انطلاق حملة شراء التمور 2020 على مستوى ولاية آدرار



موريتانيا :انطلاق حملة شراء التمور 2020 على مستوى ولاية آدرار


اشرف والي آدرار السيد حدادي أمبالي ياتيرا، صباح اليوم الثلاثاء في أطار، على الانطلاقة الرسمية لحملة شراء التمور 2020، المنظمة من طرف شركة التمور الموريتانية بهدف تطوير الإنتاج وتحسين مردوديته الاقتصادية.
وأوضح الوالي، خلال كلمة له بهذه المناسبة، أن شركة التمور الموريتانية تشكل قاطرة لتنمية شعبتي التمور والخضروات، مستعرضا الإنجازات المحققة في مجال تنمية الواحات بفضل توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية إلى تحسين المنتج الوطني والرفع من قيمته التنافسية، والمنفذة من طرف حكومة الوزير الأول السيد محمد ولد بلال.
وأضاف أن هذه الحملة ستساهم في الرفع من المستوى الاقتصادي للمواطنين من خلال شراء المنتج المحلي من مادة التمور، مما سيعود بالنفع الوفير على أصحاب الروابط التشاركية، ويساهم في تحسين المستوى المعيشي للساكنة.
وبدوره بين السيد يحي ولد عبد القهار، رئيس المجلس الجهوي لجهة آدرار أن سكان ولاية آدرار يعتمدون بشكل أساسي على النشاط الزراعي لتأمين متطلبات الحياة، مضيفا أن التنمية في الولاية يجب أن تركز على الرفع من إنتاجية التمور، مما سينعكس على مستوى معيشة السكان، ويساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي في المجال الزراعي على المستوى الوطني.
من جانبه ثمن العمدة المساعد لمقاطعة أطار السيد الشيخ ماء العينين ولد الشيخ سعدبوه ما حققته الشركة في مجال صناعة التمور، مطالبا المزارعين بضرورة التعاون البناء مع الشركة لتحسين الإنتاج وتطويره وذلك من أجل خدمة المصلحة العامة.
وبدوره أوضح السيد سيدينا ولد سيدي محمد، المدير العام لشركة تمور موريتانيا أن مؤسسته تمكنت خلال سنتين من خلق ديناميكية تنموية في ولاية آدرار من خلال تثمين المنتجات المحلية، مما سمح بخلق العديد من الفرص الاقتصادية والاجتماعية التي كان لها الأثر البالغ على ساكنة الولاية.
وأضاف أن الشركة ساهمت في خلق أكثر من 120 فرصة عمل بالإضافة إلى توفير التمور المحلية بجودة عالية طيلة السنة في الأسواق الوطنية وتحسين تنافسيتها مع المساهمة في الجهود التي تبذلها الحكومة دعما للقدرة الشرائية للمواطنين.
وأشاد المدير بجهود قطاع التنمية الريفية الرامية إلى إنجاح خطة عمل الشركة، حيث وضع القطاع خطة لبناء شراكة (رابح - رابح) بين الشركة ومنتجي التمور بهدف زيادة إنتاجية النخيل وتخفيض تكاليف الإنتاج على المزارع وضمان حصول الشركة على كميات الإنتاج اللازمة للوصول إلى طاقتها الاستيعابية.
أما السيد سيدي ولد أحمد رئيس اتحاد الرابطات الواحاتية بآدرار فقد طالب بضرورة ترقية وتفعيل الهياكل والتنظيمات الاجتماعية والاقتصادية المهنية بغية النهوض بواقع سكان الواحات في ظل الآفاق الواعدة للتنمية المستديمة في البلاد.


مصدر: الوكالة الموريتانية للانباء

شاهد أيضا