المغرب :توقعات بارتفاع إنتاج الحوامض والزيتون والتمور



المغرب :توقعات بارتفاع إنتاج الحوامض والزيتون والتمور

قال تقرير لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة إن إنتاج السلاسل المثمرة الرئيسية يبدو جيداً ويحمل آفاقاً واعدة، على الرغم من الوضع المناخي الصعب لسنة 2020 والوضع الصحي الخاص المتسم بجائحة "كوفيد-19".
وجاء ضمن تقرير "الظرفية لشهر أكتوبر"، الصادر الأسبوع الجاري عن مديرية الدراسات والتوقعات المالية بالوزارة، أن إنتاج الحوامض سيزداد بنسبة 29 في المائة؛ فيما سيرتفع إنتاج الزيتون بحوالي 14 في المائة، أما إنتاج التمور فسيتحسن بنسبة 4 في المائة ليبلغ مستوى قياسياً.
في المقابل، سجل التقرير أن الإنتاج المتوقع من التفاح سيعرف انخفاضاً قدره 14 في المائة، بسبب عواصف البرد التي سجلتها جهة فاس - مكناس وإقليم ميدلت في شهر يونيو المنصرم والذي خلفت خسائر كبيرة للفلاحين.
وأورد التقرير أن وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أطلقت، برسم الموسم الفلاحي 2020-2021، برنامج توزيع الزراعات الخريفية الرئيسية، أخذاً بعين الاعتبار الموفورات من الموارد المائية والظروف المناخية المتغيرة لفصل الخريف.
ويخص هذا البرنامج بذور الحبوب والقطاني والزراعات العلفية والزراعات السكرية والخضروات بمجموع المناطق الفلاحية للمملكة. وبالنسبة للخضروات، يهدف البرنامج إلى ضمان تزويد طبيعي للسوق المحلية من جهة، والاستجابة للزيادة في الطلب على صادرات الخضروات من جهة أخرى؛ لضمان التوازن بين العرض والطلب على هذه المنتجات.
وفيما يتعلق بمبيعات القطاع الفلاحي والصناعة الغذائية في الخارج، فقد تم تسجيل انخفاض قدره 2,6 في المائة في نهاية غشت المنصرم بتسجيل حوالي 39,8 مليارات درهم، بعد تراجع ناهز 4,7 في المائة في شهر يوليوز.
وبخصوص الوضع الاقتصادي ككل، سجل التقرير أن هناك انتعاشاً مستمراً لبعض فروع التصدير والأنشطة المحلية؛ من خلال فحص مؤشرات تنقل المواطنين إلى الأماكن العمومية بناءً على مُعطيات البيانات الضخمة التي يوفرها "جوجل"، إضافة إلى الطلب على الطاقة الكهربائية الذي يتجه إلى الوتيرة العادية.


مصدر: الصباح

شاهد أيضا