المغرب : المجلس الاقتصادي والاجتماعي يدعو إلى دور أكبر للقطاع الخاص



المغرب : المجلس الاقتصادي والاجتماعي يدعو إلى دور أكبر للقطاع الخاص

قدم المجلس الاقتصادي والاجتماعي، اليوم الأربعاء، عددا من التوصيات لتعزيز تموقع المغرب اقتصاديا في محيطه القاري، مطالبا بإقرار استراتيجية واضحة في هذا الإطار، وبإشراك القطاع الخاص فيها، والعمل على تجاوز العوامل الكابحة لتنمية العلاقات البينية.
وأكد المجلس، الذي قدم، اليوم، رأيه بشأن موضوع "الإندماج الإقليمي للمغرب في إفريقيا"، أن المملكة حققت بعض التقدم في الملف، حيث انتقل ناتج الميزان التجاري بين المملكة، ودول القارة من العجز إلى تحقيق الفائدة، بداية من عام 2015، لكنه نبه إلى أن هذا التبادل التجاري بقي منحصرا بشكل أساسي مع بلدان شمال إفريقيا بقيمة لا تتعدى 20 مليار درهم من الصادرات، والواردات، كما لم يشمل إلا قطاعات اقتصادية محدودة، تتعلق أساسا من حيث الواردات بالمحروقات، وفي الصادرات بالمواد المتعلقة بالفوسفاط، وبعض المنتجات الفلاحية، والبحرية.
كما أشار المجلس إلى أن حصة المغرب من إجمالي التجارة البينية الإفريقية، من حيث الصادرات، إلا بما نسبته 3.2 في المائة، في حين تصل حصة دولة جنوب إفريقيا إلى أكثر من أضعاف حصة المغرب 34.2 في المائة، تليها نيجيريا ب7.7 في المائة، وساحل العاج 4.9 في المائة، ومصر ب4.6 في المائة.
كما سجل المجلس تركز الاستثمارات الخارجية للمملكة في البلدان الإفريقية في 5 دول إفريقية، حيث يهيمن قطاع البنوك على 51 بالمائة من ه الاستثمارات يليه قطاع الصناعة ثم الاتصالات ب14 و12 في المائة.
عوائق وفرص الإندماج
سجلت الدراسة عددا من المعيقات، التي تعرقل اندماج المغرب في محيطه القاري، والتي تتعلق أساسا بغياب مقاربة مندمجة، وضعف الإتفاقات التجارية بين المملكة والبلدان الإفريقية، أو عدم نجاعتها، مع قلة التنوع في ما يعرضه المغرب من منتجات، ومشاكل تتعلق بميكانيزمات دعم التصدير، وأخرى فيما يخص اللوجستيك والنقل.


مصدر: تليكسبريس

شاهد أيضا