الجزائر:تخصيص 50 ألف هكتار لزراعة الحبوب هذا الموسم الفلاحون يعزفون عن طلب القرض الرفيق بسبب الديون



الجزائر:تخصيص 50 ألف هكتار لزراعة الحبوب هذا الموسم الفلاحون يعزفون عن طلب القرض الرفيق بسبب الديون


انطلاق حملة الحرث والبذر الشهر المقبل
شكل موضوع مرافقة الفلاح في عملية الحرث والبذر لهذا الموسم أهم المحاور الأساسية للاجتماع الذي عقدته مصالح مديرية الفلاحية، مع العديد من الفاعلين في القطاع على غرار ممثلي عن الغرفة الفلاحية والري وتعاونية الحبوب والباقوليات الجافة وغيرها، من الهيئات التي لها دور كبير في إنجاح هذه العملية التي من المنتظر أن تنطلق خلال الشهر المقبل من السنة الجارية.
وفي هذا السياق أكد مدير المصالح الفلاحية، أن هذا الاجتماع هو بمثابة جسر تواصل بين مختلف الإدارات والفلاح، ومن خلال هذا الاجتماع تم إعطاء تعليمات صارمة من أجل تفادي عبء تنقل الفلاح إلى الإدارات وتوفير له البذور والوسائل اللازمة للانطلاق الفعلي في عملية الحرث والبذر، مشيرا إلى أنه خلال هذا الموسم سيكون التركيز على زراعة المحيطات الشاسعة الخاصة بالحبوب، حيث من المنتظر تخصيص أكثر من 50 ألف هكتار، لمثل هذه الزراعة علما أن الموسم الفارط من السنة الماضية، تم تخصيص مساحة تقدر بـ 53 ألف هكتار لزراعة الحبوب وقدرت الإنتاج بـ 154 ألف قنطار من الحبوب. وبالموازاة أشار ذات المتحدث إلى أنه خلال الاجتماع، وعدت مديرية الري بسقي ما يقارب 3 آلاف هكتار من محيطات سهل ملاتة.
وبالموازاة  أشار مدير المصالح الفلاحية إلى أنه خلال هذه السنة لم يتم ايداع أي ملف من قبل الفلاحين خاص للحصول على قرض "الرفيق" مقارنة بالموسم الفارط من السنة الماضية، حيث تم احصاء 60 فلاحا تحصلوا على  قرض "الرفيق" في حين هذه السنة لم يتم تسجيل أي ملف خاص بالعملية وحسبه فإن الأمر يرجع بطبيعة الحال إلى عدم امكانية المستفيدين من تسديد ديون القرض السنة الفارطة، بسبب عدم تساقط المغياثية، وفي ذات الموضوع ذأكد أنه تم التوصل إلى حل يرضي الطرفين الفلاح والمركز المالي وهو تمديد آجال تسديد الديون مراعاة للحالة الاجتماعية للفلاح، بسبب قلة تساقط الأمطار كما ذكر آ
نفا 

مصدر: الجمهورية

شاهد أيضا