الجزائر: ارتفــــــاع اسعـــــــار الغـــاز يريــــح الجزائـر



الجزائر: ارتفــــــاع اسعـــــــار الغـــاز يريــــح الجزائـر

في حوار مع “الشعب” يستعرض الخبير في الطاقة، بوزيان مهماه، نقرأ تغييرات سوق الطاقة مع الارتفاع غير المسبوق لأسعار الغاز في السوق الدولية، كما سنناقش مواضيع ذات صلة. 

ستستثمر سوناطراك خلال 5 سنوات القادمة، ما قيمته 8 مليار دولار كمتوسط سنوي، محاولة الاستفادة من ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي على مستوى العالم لأسباب جيوسياسية، بعد ارتفاع في صادرات الغاز الجزائري بنسبة (64 بالمائة) عام 2021، بحجم صادرات تتجاوز 50 مليار متر مكعب .

بوزيان مهماه: مع بداية سنة 2022، أزمة تتفجر في كازاخستان، الدولة التي تصنّف في المرتبة 17 من حيث صادرات الغاز الطبيعي بحجم (12,8 مليار متر مكعب)، وفي المرتبة 30 من حيث الإنتاج بطاقة (22,41 مليار متر مكعب)، بينما تستهلك (15,37 مليار متر مكعب) في السنة، ولديها احتياطيات مؤكدة من الغاز الطبيعي تقدر بـ (2407 مليار متر مكعب، بما يضعها في المرتبة 14 عالميا.

تنفجر أزمة الغاز في كازاخستان فيعقبها قرار أوزبكستان بتعليق صادراتها من الغاز الطبيعي حفاظا على مقدرة تلبية احتياجاتها المحلية، وهي الدولة التي تصنف في المرتبة 22 من حيث صادرات الغاز الطبيعي بحجم (9,4 مليار متر مكعب)، وفي المرتبة 15 من حيث الإنتاج بطاقة (52,1 مليار متر مكعب)، بينما تستهلك (43,1 مليار متر مكعب) في السنة، ولديها احتياطيات مؤكدة من الغاز الطبيعي تقدر بـ (1841 مليار متر مكعب، بما يضعها في المرتبة 18 عالميا.

في الوقت الذي يبقى فيه خط أنبوب غاز السيل الشمالي القادم من روسيا نحو ألمانيا معلقا على ضوء توتر غربي مع روسيا، وتصعيدا متأججا لمشاعر العداء المتجلي في لغة الخطاب السياسي والإعلامي ضد روسيا، ممّا جعل أسعار الغاز الطبيعي ترتفع مجددا في أوروبا إلى مستوى 110 دولار لكل ميغاواط/ساعة (أي 32,23 دولار لمليون وحدة حرارية)، وهو الأعلى في ظرف أسبوع، مع بداية هذا العام الجديد، وسط مخاوف من انخفاض شحنات الغاز الطبيعي المسال التي ستصل إلى الموانئ الأوروبية، في شهر فيفري القادم.

هذه الأسعار التي كانت قد انخفضت مع نهاية السنة المنقضية 2021 إلى قيمة 77,67 دولار لكل ميغاواط/ساعة نازلة إليها من مستوى 204 دولار للميغاواط/ساعة (أي 60 دولار لكل مليون وحدة حرارية)، والذي كانت قد سجلته الأسعار يوم 21 ديسمبر 2021، وكانت قبل ذلك قد سجلت قيمة 130,52 دولار للميغاواط/ساعة (أي 38,25 دولار للمليون وحدة حرارية) بتاريخ 5 أكتوبر 2021.  

هل تتوقع استمرار ارتفاع أسعار الغاز بالنظر إلى الظروف المناخية وما وضع المخزونات حاليا ؟

أذكر بأنه منذ سنة تحديدا، وبتاريخ 8 جانفي 2021، كانت أسعار الغاز الطبيعي عند مستوى 26,17 دولار لكل ميغاواط/ساعة (أي 7,67 دولار للمليون وحدة حرارية). ومع توقع بأن يكون الطقس أكثر برودة في شمال القارة الأوروبية، بدءًا من الأسبوع المقبل، فإنّ أسعار الغاز ستواصل صعودها مع تضاؤل حجم المخزونات ونقص الإمدادات.

كما أنّ أسعار الغاز الطبيعي ستبقى متموقعة في مستويات مرتفعة رغم كل التذبذبات الذي ستشهده قيمها، مدفوعة بعدة عوامل هيكلية رئيسية، من بينها : نقص الإستثمارات في صناعة الغاز والنفط خاصة في المنبع بشكل مريع، وأيضا عودة الإتحاد الأوروبي وعزمه على مراجعة “خطته الخضراء” بإدراج الغاز الطبيعي ضمن مزيج الطاقة الخضراء.

ومع تقديرات مؤسسة الأبحاث الأوروبية المستقلة المتخصصة في الاقتصاد “Bruegel Think Tank”، بناء على تقديرات “(المسح الاقتصادي للشرق الأوسط) (MEES) Middle East Economic Survey”، والتي تشير إلى حدوث ارتفاع في صادرات الغاز الجزائري بنسبة 64 بالمائة على أساس سنوي للأشهر التسعة الأولى من عام 2021، ممّا يضع الجزائر في طريقها لإنهاء العام بصادرات من الغاز تتجاوز 50 مليار متر مكعب. 

ما هو تحليلك لارتفاع أسعار الغاز؟ وكيف ستستفيد الجزائر من ذلك؟

هناك تخطيط وضعته سوناطراك لاستثمار حوالي 40 مليار دولار للاستكشاف وللحفاظ على قدرات الإنتاج الوطنية، خلال الفترة الممتدة بين 2022 و2026، بما يعني استثمار 8 مليار دولار كمتوسط سنوي خلال هذه الخمس (5) سنوات القادمة، وأيضا وصول خط أنبوب “ميدغاز” إلى سعة تدفق بـ (10،8 مليار متر مكعب) سنويًا من الغاز نحو شبه الجزيرة الأيبيرية.

هذه عوامل أساسية ستضمن للجزائر تموقعا جيدا في سوق الغاز الدولية، كما ستضمن للبلد عوائد محترمة كمداخيل سنوية. خاصة وأنّ موقع الجزائر قد تعزز في منتدى الدول المصدرة للغاز من خلال تولّى الجزائري محمد هامل، مع بداية هذه السنة 2022، مهام الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز، لمدة عامين.


مصدر: ech-chaab.com

شاهد أيضا