الجزائر : لجزائر وقطر تشترطان عدم إعادة بيع غازهما



الجزائر : لجزائر وقطر تشترطان عدم إعادة بيع غازهما

 قال الخبير السعودي المختص في الشأن النفطي، نايف الدندني، إن الجزائر وقطر تشترطان عدم إعادة بيع غازهما لمستوردين آخرين.

وأكد الخبير السعودي في تغريدالجزائر هي ملجأ أوروبا وإفريقيا لمواجهة أزمة الغاز

ويوم 10 ماي 2022، قال نايف الدندني وهو عضو المجلس الاستشاري لهندسة البترول والغاز في جامعة الملك سعودأن الجزائر هي ملجأ عواصم أوروبا وافريقيا لمواجهة أزمة الغاز.

وقال الدندني، في تغريدة له على حسابه الشخصي عبر توتير  تعليقا على زيارة وزير الخارجية الروسي للجزائر “أمواج أسواق الطاقة العاتية تدفع بلافروف وزير الخارجية الروسي إلى الجزائر التي تخطب ودها عواصم أوروبا لإمدادها بالغاز”.

وأضاف أن الجزائر لا تعول عليها أوروبا فقط بل حتى أفريقيا التي تسعى لوصول الغاز النيجيري إلى خطوط الأنابيب في الجزائر ومنها إلى سواحل أوروبا المتعطشة للغاز و النفط.ة له على صفحته الرسمية عبر تويتر، أن قطر والجزائر تفرض بنداً في عقودها يشترط عدم إعادة بيع الغاز لمستوردين آخرين.خبير سعودي: الجزائر مقبلة على فائض كبير في ميزانيتها

ويوم 7 أفريل 2022، توقّع نايف الدندني أن تسجّل الجزائر فائضا كبيرا في ميزانيتها للعام 2022. بعد ارتفاع أسعار النفط.

وقال الدندني في تغريدة على تويتر:”الجزائر مقبلة على فائض كبير في الميزانية”، مرجعا ذلك إلى اعتماد الميزانية على “حساب متوسط سعر النفط عند 45 دولارا للبرميل”.

وأضاف:”أسعار النفط الحالية تساعد الجزائر على تقليص الدين العام. وزيادة الإنفاق الحكومي، وضخّ استثمارات في صناعة النفط والغاز بقيمة 41 مليار دولار”.

قبل أن يختم بالقول:”الجزائر تستثمر وتعزّز موقعها في أسواق الطاقة العالمية”.

وتجاوزت أسعار النفط عتبة 100 دولار للبرميل، منذ عدّة أشهر. متأثرة بتداعيات التدخّل العسكري الروسي في أوكرانيا.


مصدر: الشروق أونلاين

شاهد أيضا