الجزائر : قيطوني يستنفر مجمعي سوناطراك وسونلغاز لمواجهة الأزمة



الجزائر : قيطوني يستنفر مجمعي سوناطراك وسونلغاز لمواجهة الأزمة

يترأس وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، اليوم، تجمعا وطنيا لمديري الطاقة في الولايات، وذلك بقاعة المحاضرات جدياني ببن عكنون، في ظل تراجع مداخيل الجزائر من الريع النفطي نتيجة أزمة النفط العالمية، قصد تجنيد مسؤولي قطاعه وضبط خارطة طريق للتماشي مع الوضع الراهن ومناقشة الحلول الممكنة.

ويهدف هذا التجمع إلى إرساء جو من التعاون والتشاور الدائم بين مديري الطاقة ومصالح الوزارة والولايات والوكالات ومختلف المؤسسات، بغية أداء فعال لقطاع الطاقة وتحسين نجاعته.

وسيعطي وزير الطاقة بهذه المناسبة، توجيهات لتجسيد برنامج عمل الحكومة الذي سيطبق سويا من طرف مديريات الطاقة ووكالات الضبط والمراقبة للقطاع وأكبر المجمعات القطاعية، خاصة سوناطراك وسونلغاز، بهدف تلبية أفضل لمتطلبات الاقتصاد الوطني وطلبات المواطنين.

هذا وقد استقرت أسعار خام برنت قرب أعلى مستوى في خمسة أشهر يوم الجمعة المنصرم باتجاه تحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ أواخر شهر جويلية، بفعل توقعات بزيادة الطلب واستئناف تدريجي لتشغيل مصافي نفط أمريكية.

وتوقعت منظمة البلدان  المصدرة للبترول أوبك، هذا الأسبوع، طلبا أعلى على نفطها في 2018 ولمحت إلى بوادر على تحسن السوق العالمية، مشيرة إلى أن اتفاق خفض الإنتاج الذي أبرمته مع منتجين خارجها يساهم في تقليص تخمة المعروض.

وأعقب ذلك تقرير أصدرته وكالة الطاقة الدولية قال إن التخمة في الإمدادات تتقلص بفضل قوة الطلب الأوروبي والأمريكي وانخفاض الإمدادات من دول أوبك والمنتجين المستقلين.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 15 سنتا في التسوية إلى 55.62 دولار للبرميل. وصعد خام القياس العالمي للأسبوع الثالث على التوالي بزيادة نسبتها 3.3 بالمئة هي الأعلى منذ نهاية جويلية.

ولم يسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تغيرا يذكر في التسوية عند 49.89 دولار للبرميل، لكنه حقق مكسبا أسبوعيا بنحو خمسة بالمئة، وهو أيضا الأفضل في نحو شهرين.

وأظهرت بيانات أسبوعية أن عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة، الذي يعد مؤشرا مبكرا على الإنتاج المستقبلي، انخفض بأكبر وتيرة منذ شهر جانفي في الأسبوع المنتهي في 15 سبتمبر  مع توقف تعافي أنشطة الحفر الذي استمر 14 شهرا بفعل ضعف أسعار الخام.

ويركز مستثمرو النفط أيضا أنظارهم على آثار أخرى لزيادة الطلب على الخام بفعل استئناف عمل مصافي النفط الأمريكية بعد تعطل نتج عن إعصار.

وقالت وكالة الطاقة الدولية التي تنسق سياسات الطاقة في الدول الصناعية في تقريرها الشهري: ”استنادا إلى مراهنات المستثمرين في الآونة الأخيرة، تشير التوقعات إلى أن الأسواق تتحسن وأن الأسعار سترتفع ولكن بوتيرة محدودة جدا”.

وأضافت الوكالة ”نمو الطلب يظل أقوى من التوقعات، وخاصة في أوروبا والولايات المتحدة”. ورفعت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2017 إلى 1.6 مليون برميل يوميا من 1.5 مليون برميل يوميا.

ويتماشى التقييم مع ما ذكره تقرير نشرته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم الثلاثاء ورفعت فيه المنظمة توقعاتها للطلب على نفطها في 2018. وأشارت إلى بوادر على تقلص الفجوة بين العرض والطلب في السوق العالمية


مصدر: el fadjr

شاهد أيضا