الجزائر:فرنسا تعد حاليًا المورد الرئيسي روسيا تدخل مناقصات تصدير القمح إلى الجزائر



الجزائر:فرنسا تعد حاليًا المورد الرئيسي روسيا تدخل مناقصات تصدير القمح إلى الجزائر

قال نائب وزير الزراعة الروسي سيرغي ليفين، خلال اجتماع البعثة التجارية عبر الإنترنت، إن المصدرين الروس سيكونون قادرين على المشاركة في مناقصات لتصدير القمح إلى الجزائر

وأشار ليفين: “تم تعديل متطلبات محتوى الحبوب التي تضررت جراء حشرة “Eurygaster integriceps”، وهذا قرار جاد كنا ننتظره منذ فترة طويلة، كما أنه يسمح للمصدرين الروس بالبدء في المشاركة في مناقصات لتصدير القمح إلى الجزائر”.

وتعد فرنسا حاليًا المورد الرئيسي للقمح إلى الجزائر، ولا تستطيع روسيا تصدير القمح للسوق الجزائرية بسبب متطلبات البلاد لجودته. وتشترط الجزائر ألا تتجاوز نسبة الحبوب التي تضررت من الحشرات بما في ذلك الضرر الناجم عن حشرة Eurygaster integriceps) 0.1%)، والحبوب المحلية لا تفي بهذا القيد.

وصرح رئيس مجلس إدارة اتحاد مصدري الحبوب، إدوارد زيرنين، لوكالة “سبوتنيك”، في منتصف سبتمبر، أن الجزائر دعت الشركات الأعضاء الروسية من مصدري الحبوب لمناقشة المشاركة في مناقصات المكتب الجزائري للحبوب، في حالة نجاح المناقشات، سيتم قبول الشركات في المناقصة اعتبارًا من 1 ديسمبر..

كما قال متعاملون أوروبيون، إن الجزائر اشترت ما بين 550 ألف طن و600 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة عالمية في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

وقامت الجزائر بأحدث مشترياتها، الأسبوع الماضي، حيث اشترت في مناقصة في 14 أكتوبر، نحو 600 ألف طن، وكان أقل سعر 263.50 دولار للطن شاملا تكلفة الشحن.

وخففت الجزائر بعض المواصفات في المناقصات، مما يجعل عروض القمح من روسيا وغيرها في منطقة البحر الأسود واقعية لدرجات القمح ذات المحتوى البروتيني الأعلى.

في سياق آخر، أعلن وزير الزراعة الروسي، دميتري باتروشيف، بأن بلاده ستجمع في عام 2020، ثاني أكبر محصول حبوب في تاريخها، وسيكون حصاد محاصيل الحبوب ما لا يقل عن 125 مليون طن


مصدر: الشروق

شاهد أيضا