الجزائر: أسعار اليورو والدولار اليوم في الجزائر السبت 1 يناير ال2022



الجزائر: أسعار اليورو والدولار اليوم في الجزائر السبت 1 يناير ال2022

استقر سعر اليورو اليوم مقابل الدينار الجزائري، صباح السبت 1 يناير/كانون الثاني 2022، لدى البنوك،فيما ارتفع في السوق السوداء.

وبلغ  سعر اليورو لدى بنك الجزائر المركزي 157.02 دينار للشراء و157.02 دينار للبيع.

فيما زاد سعر اليورو اليوم في الجزائر بالسوق السوداء عند مستوى 204.91 دينار للشراء و207.18 دينار للبيع.

سعر الدولار اليوم في الجزائر

وظل سعر الدولار لدى بنك الجزائر المركزي، ليسجل نحو 138.83 دينار للشراء و138.85 دينار للبيع.

وفي السوق الموازية (السوداء) استقر عند 180 دينارًا للشراء و182 دينارًا للبيع.

سعر الجنيه الإسترليني في الجزائر

استقر سعر صرف الجنيه الإسترليني لدى بنك الجزائر المركزي عند 187.03 دينار للشراء، و187.08 دينار للبيع.

فيما صعد الإسترلينى لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء) عند مستوى 243.59 دينار للشراء، و246.30 دينار للبيع.

سعر الريال والدرهم والدينار في الجزائر

وسجل سعر الريال السعودي، لدى بنك الجزائر المركزي إلى 36.98 دينار للشراء، و36.99 دينار للبيع.

كما سجل سعر الريال لدى السوق الموازية (السوق السوداء) ليبلغ نحو 47.94 دينار للشراء، و48.48 دينار للبيع.

واستقر سعر الدرهم الإماراتي، فى التعاملات لدى بنك الجزائر المركزي إلى 37.79 دينار للشراء، و37.80 دينار للبيع.

وبلغ سعر الدرهم لدى السوق الموازية (السوق السوداء) نحو 49.01 دينار للشراء، و49.55 دينار للبيع.

وبقي سعر الدينار الكويتي لدى البنك المركزي عند 458.20 دينار جزائري للشراء، و459.46 دينار جزائري للبيع.

وهبط الدينار الكويتي عند مستوى 594.92 دينار للشراء، و601.53 دينار للبيع، في السوق الموازية (السوداء).

وقال صندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد الجزائري يتعافى تدريجيا من تداعيات جائحة كوفيد-19 والصدمات التي شهدتها أسواق النفط في 2020.

وأضاف الصندوق في بيان "من المتوقع أن يتعافى الاقتصاد في 2021 و2022 لكن التوقعات بشأنه لا تزال غير مؤكدة وصعبة".

وقال الصندوق إنه بعد الانكماش الذي شهده اقتصاد الجزائر في 2020 بنسبة 4.9%، نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي على أساس سنوي بنسبة 2.3% في النصف الأول من 2021 "كنتيجة لانتعاش إنتاج المحروقات وأسعارها وتخفيف إجراءات الاحتواء (الخاصة بكوفيد-19)".

وعانت الجزائر، وهي منتج رئيسي للنفط والغاز، لسنوات بسبب تراجع عائدات الطاقة وانخفاض أسعار المحروقات ومستويات إنتاجها منذ 2014 ولم تحرز تقدما يذكر في تنويع اقتصادها المرتكز على الدولة.

واستنفدت الجزائر معظم احتياطياتها من العملة الصعبة خلال السبع سنوات الماضية رغم انحفاض الدين العام.

وأضاف الصندوق "بينما يشهد اقتصاد الجزائر تعافيا تدريجيا، إلا أن نقاط الضعف التي سبقت الجائحة لا تزال قائمة والمخاطر التي تهدد التوقعات الاقتصادية مرتفعة".


مصدر: al-ain.com

شاهد أيضا