الجزائر: 5700 مليار سنتيم لإنقاذ المؤسّسات المتعثرة



الجزائر: 5700 مليار سنتيم لإنقاذ المؤسّسات المتعثرة

كشف السيد نسيم ضيافات، الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، عن تخصيص غلاف مالي بقيمة 57 مليار دينار (5700 مليار سنتيم) لدعم ومرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المتوسطة، مسجلا في المقابل بأن صندوق ضمان القروض، الذي وفرته الدولة لهذه المؤسسات لم يستغل ولم يستفد منه بالشكل المطلوب، رغم أن 70% من هذه المؤسسات متعثرة وتعاني من مشاكل مالية.

وأكد ضيافات خلال استضافته، أمس، في منتدى القناة الإذاعية الأولى، عن وجود خلل في منظومة خلق وتمويل المؤسسات المصغرة خلال السنوات الماضية، ما حال دون استغلال الإمكانيات التي وفرتها الدولة لمساعدة هذه الأخيرة، حيث أعلن عن مبلغ مالي قيمته 57 مليار دينار لإنقاذ المؤسسات المتعثرة، فيما أشار إلى أن صندوق ضمان القروض، من المفروض استغلاله لمنح قروض لهذه المؤسسات ”غير أنه لم يستغل منذ عدة سنوات”.

وذكر الوزير المنتدب بأن هذه المشاكل وأخرى ظلت تعرقل خلق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وضمان ديمومتها، أدت الى مراجعة القوانين المتعلقة بهذا المجال، بإدخال عدة إصلاحات خلال العامين الأخيرين، مشيرا إلى المرسوم الرئاسي الأخير الذي نص على تمكين الشباب من الاستفادة من قروض بنكية تفوق قيمتها 1 مليار سنتيم لخلق مؤسساتهم.

وذكر ذات المسؤول بأن الإصلاحات التي عرفها القطاع حفزت الشباب وحاملي المشاريع، بحيث سجلت مصالحه 59 ألف طلب لإنشاء مؤسسات ما بين سنة 2020 ونهاية 2021. وهو رقم وصفه بـ"الايجابي” باعتبار أن عدد هذه الطلبات لم يتجاوز 26 ألف طلب من سنة 2016 إلى 2020. علما أنه تم تمكين 25 ألف مؤسسة من دورات تكوينية منذ مارس الماضي، حسب ضيافات، الذي شدّد على ضرورة تكوين ومرافقة وتوجيه هذه المؤسسات لتفادي إفلاسها وفشلها.

وفي معرض حديثه عن المؤسسات المتعثرة التي تمثل 70% من مجموع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ببلادنا، ذكر الوزير بقرار رئيس الجمهورية القاضي باستحالة مسح ديون أصحاب هذه المؤسسات، غير أنه تم اتخاذ إجراءات لمساعدة هذه الفئة بإعفائها من دفع غرامات تأخر التسديد على مستوى البنوك والضرائب ومنحها مدة 15 سنة لتسديد القروض التي استفادت منها.

في هذا المجال أعلن الوزير عن اتخاذ إجراءات لفائدة 20 ألف مؤسسة متعثرة، تمت معالجة ملفات أكثر من 17 ألف مؤسسة منها، حيث عرفت الفترة الممتدة من مارس إلى الأن، دراسة 13 ألف ملف، ”عكس ما كان معمول به من قبل، حيث كانت عمليات دراسة الملفات تسير بوتيرة بطيئة”، وفقا للوزير، الذي أشار إلى أن صندوق ضمان القروض قبل 6 ألاف و475 ملف بعد تلقيه 20 ألف ملف منذ 2005.

وذكر الوزير بعض المشاكل التي تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، موضحا بأن الإحصائيات أكدت أن 46% من هذه المؤسسات ليس لها قرض استغلال لاقتناء المادة الأولية والعتاد، ناهيك عن مشاكل التوجيه في اختيار المشاريع ”الأمر الذي جعل الكثير منها يفشل..”. وأضاف أن وكالة مرافقة ودعم المقاولاتية ”أناد” تتوفر حاليا على خارطة نشاطات يمكن من خلالها توجيه الشباب لخلق مشاريع تتماشى مع حاجيات السوق ومع خصوصيات كل ولاية، لتفادي إقامة مشاريع فاشلة كما حدث من قبل.

وفيما يتعلق بالمؤسسات المتعثرة التي يتواجد عدد منها بالجنوب، أكد الوزير، بأنه سيتم الانتهاء من دراسة كل المشاكل المتعلقة بهذه المؤسسات خلال الأسبوعين القادمين.


مصدر: el-massa.com

شاهد أيضا