غلاء أسعار الأعلاف يزيد من تكلفة الأضحية.. والمواطنون يؤجلون الشراء لعشية العيد بورصة المواشي تلتهب والسماسرة في قفص الاتهام



غلاء أسعار الأعلاف يزيد من تكلفة الأضحية.. والمواطنون يؤجلون الشراء لعشية العيد بورصة المواشي تلتهب والسماسرة في قفص الاتهام

l مضاربون يندسون وسط الموالين لتصريف ماشيتهم بأسعار خيالية 

يشتكي المواطنون المقبلون على اقتناء أضحية العيد من ارتفاع أسعار أعلاف المواشي، التي أضحت تثقل كاهلهم وتزيد الطين بلة نظرا لارتفاع أسعار الأضاحي منذ أيام والتي تراوح سعرها بين 40 ألفا و80 ألف دينار نتيجة انتعاش نشاط المضاربين والسماسرة منذ أيام.

واعتبر المواطنون أن أسعار اعلاف المواشي خاصة الشعير جد مرتفعة ومبالغ فيها، بينما تبرأ الموالون، حسب ما رصدته ”الفجر ” من هذا الارتفاع، مؤكدين أن غذاء الماشية لطالما كان باهظا طيلة السنة، ويتحمل الموال عبئه، مؤكدين أن سعر الأضاحي يعكس حق الموال في التعب والجهد والمال الذي أنفقه عليها طيلة السنة، متهمين السماسرة بإلهاب أسعار الأضاحي خلال الفترة الأخيرة من خلال انتعاش نشاطهم، حيث غزا المضاربون نقاط البيع في الولايات الداخلية التي تشهد ارتفاعا نسبيا في الأسعار ليتجهوا إلى الأسواق الساحلية من أجل البيع بسعر أعلى، ما ألهب أسعار الأضاحي منذ أيام وجعلها تبلغ أعلى مستوياتها، ما أدى إلى نفور المواطنين حيث ينتظر الكثير منهم عشية حلول عيد الأضحى لاقتناء الأضحية على أمل أن ينهار سعرها في الأسواق. من جهته، تم تكليف الديوان الوطني لتغذية الأنعام بضمان وفرة الأعلاف ”الشعير” في مواقع البيع، كما سيتم الشروع في حملة إرشاد وتحسيس من خلال وسائل الإعلام، الإذاعة والتلفزيون والصحافة المكتوبة.

يذكر أنه تم مؤخرا وضع آلية من طرف وزارة الفلاحة لرفع مستوى التأطير الصحي تحسبا لعيد الأضحى، لاسيما من خلال إطلاق عملية ”عيد بدون كيس مائي ”. وفي المجال الصحي، ألزمت المصالح البيطرية الولايات الموردة للمواشي خاصة منها الولايات السهبية باستخراج الشهادة الصحية قبل مرافقة المواشي خلال نقلهم. بالإضافة إلى ذلك ستكون في يوم عيد الأضحى كل مؤسسات الذبح مفتوحة على مستوى التراب الوطني أمام المواطنين من أجل حثهم على ذبح مواشيهم في فضاء مطابق للمعايير ومتحكم فيه. كما سيتم أيضا ضمان مداومات للمصالح البيطرية للولاية على مستوى البلديات وأماكن الذبح، في حين سيتم توفير مداومات متنقلة مكونة من بياطرة وتقنيين سيقومون بجولات تفقدية عبر مختلف النقاط التي ستتم فيها عمليات الذبح، خاصة في المناطق الريفية من أجل المراقبة وتلبية احتياجات ومطالب المواطنين.

وبغرض الامتثال لقواعد النظافة والصحة العمومية، أصدرت تعليمات لمصالح الطرق الولائية باسترداد الجثث والأعضاء المضبوطة والقمامة ”لجلود والقرون والحوافر” ونقلها لمدافن النفايات لحرقها.


مصدر: el fadjr

شاهد أيضا