بعد انتقاده لمصانع تركيب السيارات، بدة يكشف عن سياسته التركيز على مصانع المعدات الأصلية للاستثمار في الجزائر



بعد انتقاده لمصانع تركيب السيارات، بدة يكشف عن سياسته التركيز على مصانع المعدات الأصلية للاستثمار في الجزائر

الحكومة تفرج عن مضمون دفتر الشروط الجديد المنظم لصناعة السيارات خلال الأيام القادمة 

كشف وزير الصناعة والمناجم محجوب بدة عن سياسته حول مستقبل صناعة السيارات في الجزائر التي جاء بها سلفه عبد السلام بوشوارب والتي انتقدها بشدة عقب ترؤسه القطاع، حيث دعا مصانع المعدات الأصلية إلى الاستثمار في الجزائر عبر فتح مصانع في البلاد من أجل خلق مؤسسات صغيرة ومتوسطة في مجال المناولة المتعلقة خاصة بصناعة  قطع الغيار.

وجه وزير الصناعة والمناجم محجوب بدة رسالة شديدة اللهجة إلى المستثمرين في قطاع صناعة السيارات، وقال إن ”الاستيراد المقنع في الجزائر قد انتهى”، وأعلن بدة أن اللجنة المكلفة بإعادة النظر في دفتر الشروط الجديد تشارف على الانتهاء من عملها.

وخاطب وزير الصناعة والمناجم المستثمرين قائلا ”من يريد الاستثمار في هذا القطاع عليه أن يعمل وفق الإمكانيات المسخرة له، ومن له نية التستر وراء هذا النشاط بغرض الاستراد فيجب أن يعلم بأن الاستيراد المقنع قد انتهى في الجزائر واستطرد بدة قائلا ”بعد عامين  لم نرى شيئا ملموسا على أرض الواقع”.

ولم يستبعد محجوب بدة في تصريح خص به القناة الإذاعية الثالثة الإفراج عن مضمون دفتر الشروط الجديد المنظم لهذا النشاط خلال الأيام القادمة والذي سيبعث، حسبه، الأمل في قطاع صناعة السيارات، مشيرا إلى أن قرار مراجعة دفتر الشروط اتخذ بعد الوقوف على عديد الثغرات المتضمنة فيه.

واعتبر بدة، في سياق متصل، أن إعادة النظر في سياستنا الخاصة بقطاع السيارات أمر حتمي في الوقت الحاضر وأن التركيز سينصب على تشجيع مصنعي المعدات الأصلية للدخول إلى الجزائر من أجل خلق مؤسسات صغيرة ومتوسطة في مجال المناولة المتعلقة خاصة بصناعة  قطع الغيار بغية توجيه الإنتاج إلى السوق المحلي والتصدير إلى الأسواق الإفريقية، لأن الجزائر، كما قال، سوق واعدة في هذا المجال.

وخلال مناقشة الحكومة في اجتماع ترأسه الوزير الأول عبد المجيد تبون لمشاريع مراسيم تنفيذية، عرض وزير الصناعة والمناجم محجوب بدة مشروع مرسوم تنفيذي يعدل و يتمم المرسوم التنفيذي رقم 16/163 المؤرخ في 02 / 06 / 2016 والذي يحدد كيفيات تخصيص حساب الخاص رقم 302/124 الذي عنوانه الصندوق الوطني لتأهيل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعم الاستثمار و ترقية التنافسية الصناعية.


مصدر: al-fadjr

شاهد أيضا