بعد أن استحوذ عليها الفرنسيون لعقود من خلال علامة ”ميشلان” التقليدية اليابانيون يخططون للظفر بسوق العجلات في الجزائر



بعد أن استحوذ عليها الفرنسيون لعقود من خلال علامة ”ميشلان” التقليدية اليابانيون يخططون للظفر بسوق العجلات في الجزائر

 l ”بريجستون” اليابانية تعتبر سوق المغرب العربي ”واعدة” للاستثمار 

أعلن المجمع العالمي الرائد في صناعة الإطارات ”بريجستون عن تعزيز مكانته في أسواق المغرب العربي وغرب إفريقيا، من خلال برنامج طموح، لينافس بذلك المصنع الياباني الفرنسيين الذين يستحوذون على هذه السوق في الجزائر بعلامة ”ميشلان”.

وحسب البيان الصادر عن الشركة، تسلمت ”الفجر” نسخة منه، فقد رافق أعمال التوسعة في أعمال المركز الجديد انتقال العديد من فرق ”بريجستون” المختصة من باريس إلى المغرب ليكونوا على مقربة أكثر من العملاء في هذه المنطقة، الأمر الذي يعزز حضور ”بريجستون” في هذا الجزء المهم من القارة الإفريقية بالاستناد إلى سمعتها المرموقة في أكثر من 25 بلدا إفريقياً بدءاً من المغرب شمالاً إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية جنوباً.

ويعتبر سوق المغرب العربي وغرب إفريقيا من الأسواق المهمة لـ”بريجستون”، وسيعمل عبد الرحمن فراج، مدير عام ”بريجستون” في المغرب العربي وغرب إفريقيا وفريقه على ترسيخ المكانة القوية للشركة في هذه المنطقة، وزيادة نموها في السوق.

وأضاف عبد الرحمن: ”سنستفيد من خبرة المجموعة لتحسين شبكة التوزيع الحالية في المغرب العربي وغرب إفريقيا -فالسبب وراء تبوء ”بريجستون” المرتبة الأولى عالمياً هو امتلاكها المعرفة والبيانات اللازمة لتقديم أفضل الخدمات الممكنة للمستخدمين النهائيين، سواء كان ذلك من خلال الاتصال المباشر مع الشركات الكبيرة أو عبر تحسين جودة شبكة التوزيع لخدمة السائقين”.

وتوفر شبكة توزيع ”بريجستون” مجموعتها الكاملة من العلامات التجارية - ”بريجستون”، و”فايرستون”، و”دايتون”- في أسواق المنطقة. 

وتعد ”بريجستون” أكبر مجموعة مختصة بصناعة الإطارات في العالم، حيث تتجاوز قيمتها السوقية 30 مليار دولار أمريكي، ويعمل لديها 143 ألف موظف في أكثر من 180 مصنعاً ومركزاً للبحث والتطوير في 26 بلداً، ويضمن هذا الانتشار العالمي لـ”بريجستون” اغتنام الكثير من الفرص المهمة لتوظيف خبرتها في السوق الإفريقية النامية.

وفضلاً عن انتشارها الجغرافي الواسع حول العالم، تعزز ”بريجستون” الطابع العالمي لعملياتها بأساليب مختلفة؛ حيث انضمت عام 2014 إلى مجموعة مختارة من 12 شركة بصفتها شريكاً عالمياً للجنة الأولمبية الدولية والحركة الأولمبية. 

وبدأت ”بريجستون” العمل بهذا الاتفاق - الذي يسري مفعوله حتى عام 2024 - مع دورة ألعاب ريو، وستلعب الشركة كذلك دور راع رئيسي لدورتي ألعاب صيفية ودورتي ألعاب شتوية بما في ذلك دورة الألعاب الأولمبية ”طوكيو 2020”، وترعى الشركة أيضاً العديد من بطولات الجولف وكرة القدم وكرة القدم الأمريكية والتزلج وهوكي الجليد والسيارات، إضافة إلى حملات الرعاية الأخرى التي تركز على المجتمع والموسيقى والبيئة. 

وتسعى ”بريجستون” دوماً إلى توسيع نطاق أعمالها، حيث استحوذت العام الماضي بشكل كامل على شركة ”سبيدي فرانس” التي تعد واحدة من أبرز مزودي خدمات الإطارات والسيارات في فرنسا.

للتذكير تعتبر ”بريجستون كوربوريشن”، التي تتخذ من العاصمة اليابانية طوكيو مقراً لها، أكبر شركة عالمية مختصة بصناعة الإطارات ومنتجات المطاط المخصصة للاستخدام في مجموعة واسعة من التطبيقات، كما تقوم الشركة أيضاً بصناعة منتجات متنوعة تشمل المطاط الصناعي والمنتجات الكيميائية والسلع الرياضية.


مصدر: al-fadjr

شاهد أيضا